أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"غارديان": السوريون في دمشق باتوا مواطنين درجة ثانية والأولى للإيرانيين والروس "آلهة"

أرشيف

قالت صحيفة "غارديان" إن السوريين في دمشق باتوا مواطنين من الدرجة الثانية بينما الأولى محجوزة للإيرانيين.

وفي تقرير نشرته الصحيفة تحت عنوان "الحياة في دمشق: طبيعية لكن هشة" في عددها الصادر اليوم الاثنين قالت معدته "روث ماكين" إن السوريين باتوا مواطنين من الدرجة الثانية في بلدهم، فالدرجة الأولى محجوزة للإيرانيين، أما الروس فهم الآلهة". 

وتصف الكاتبة مشاهد من الحياة الدمشقية، مطاعم ومقاهٍ، نساء يدخن النرجيلة، أعراسا، وكذلك مسلحين في كل مكان.

وتقول "ماكين" إن المراقب لن يلاحظ في البداية أثر الحرب التي فتكت بنصف مليون إنسان وأدت إلى نزوح نصف سكان سوريا.

بعد أيام قليلة من هذه المشاهدة قتل 74 شخصا غير بعيد من المنطقة بتفجيرين وكان معظمهم عراقيين جاؤوا لزيارة ضريح، وبعد أيام تسلل مسلحون إلى المنطقة ودارت معارك ضارية فيها.

بعد ست سنوات من الحرب يعيش سكان دمشق حياتهم، لكنهم يبقون رؤوسهم منكسة بينما يروح السلام ويجيء من حولهم.

وتغلق المتاجر أبوابها مبكرا، مسحة من العادية تغلف حالة الخوف، في مدينة لم تكن تنام.. "كل الناس الطيبين رحلوا، كان يجب أن تجيئي قبل الآن لتري الحياة هنا، ما تغير هم الناس"، هذا ما قاله صاحب أحد المتاجر لمعدة التقرير مشترطا عدم ذكر اسمه.

وأضاف "حاولت أن أعيش في الخارج ولم أستطع، هذا هو وطني، لكني مواطن من الدرجة الثانية هنا، السوريون هنا مواطنو الدرجة الثانية، فالدرجة الأولى محجوزة للإيرانيين، أما الروس فهم الآلهة".

زمان الوصل - رصد
(23)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي