أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حمص.. دبكة وغناء على وقع تأبين قتلى النظام في مطار الطبقة

كان الصوت الغالب على "الوقفة" هو صوت المطربين - صفحات مؤيدة

أغان ورقص ودبكات شارك فيها شباب وشابات من المدينة الجامعية في حمص، كانوا مجتمعين صباح يوم الأحد على أساس المشاركة في "وقفة تأبين لشهداء مطار الطبقة العسكري"، كما علمت "زمان الوصل".

التصرفات التي قام بها "الصبايا" و"الشباب" ممن جمعهم النظام للتعبير عن التضامن مع قتلاه، جاءت بخلاف المطلوب تسويقه، وعكست نوعا من التضارب المفرط الذي بات يسود بعض جوانب "الحياة في سوريا.

ورغم "فداحة" ما أصاب النظام ومواليه في مطار الطبقة (أكبر مقتلة حلت بهم)، حيث قتل وفقد أثر المئات من العسكريين ضباط وأفرادا، فقد كان الصوت الغالب على "الوقفة" هو صوت المطربين، ولاسيما بهاء اليوسف، وليس صوت المكبرات وهي تذيع بعض "أقوال الرئيس الخالد"، أو "القائد البشار"، كما يفترض العرف "الإجباري" في مثل هذه الوقفات "العفوية"!

سقط مطار الطبقة في صيف 2014 بيد تنظيم الدولة، ليترك بسقوطه جرحا غائرا في نفوس موالي النظام، مع خسارة نحو 1400 عسكري بين قتيل ومفقود، ما يزال ذووهم يبحثون عن أي طرف خيط يوصل إليهم، فيما لايزال النظام يعالج مسألتهم بتنظيم "وقفات التضامن والتأبين" التي لا تلبث أن تتحول إلى حلقات دبكة ورقص، وكأنها تقول للنظام: شبعنا قتلاً.. شبعنا متاجرة.. شبعنا شعارات.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي