أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رسميا.. جيش النظام يعلن سقوط 6 قتلى فقط في الضربة الأمريكية

قالت الولايات المتحدة إن الضربات الصاروخية التي استهدفت مطار الشعيرات، جاءت ردا على مجزرة خان شيخون

أصدرت "القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة" التابعة لنظام بشار الأسد بيانا أكدت فيه أن العدد الإجمالي للقتلى الذين سقطوا في الضربة الأمريكية على مطار الشعيرات لم يتجاوز 6، معترفة بحدوث "أضرار مادية كبيرة".

وقالت الولايات المتحدة إن الضربات الصاروخية التي استهدفت مطار الشعيرات، جاءت ردا على مجزرة خان شيخون، التي راح فيها مئات الضحايا والمصابين، بينهم أطفال.

النص الكامل لبيان جيش النظام حول الضربة الأمريكية: 
أقدمت الولايات المتحدة الأمريكية عند الساعة 3.42 فجر اليوم على ارتكاب عدوان سافر استهدف إحدى قواعدنا الجوية في المنطقة الوسطى بعدد من الصواريخ ما أدى إلى ارتقاء ستة شهداء وسقوط عدد من الجرحى وإحداث أضرار ماديّة كبيرة.
إن هذا العدوان الأمريكي المدان يؤكد استمرار الاستراتيجية الأمريكية الخاطئة ويقوض عملية مكافحة الإرهاب التي يقوم بها الجيش العربي السوري ويجعل الولايات المتحدة الأمريكية شريكاً لـ"داعش" و"النصرة" وغيرهما من التنظيمات الإرهابية التي دأبت منذ اليوم الأول للحرب الظالمة على سورية على مهاجمة نقاط الجيش والقواعد العسكرية السورية.
إن إقدام الولايات المتحدة الأمريكية على محاولة تبرير هذا العدوان بذريعة استخدام الجيش العربي السوري للسلاح الكيماوي في خان شيخون دون معرفة حقيقة ما جرى وتحديد المسؤول عنه، من شأنه أن يبعث برسائل خاطئة للمجموعات الإرهابية تجعلها تتمادى في استخدام السلاح الكيماوي مستقبلاً كلما تعرضت لخسائر كبيرة في ميدان المعركة.
إن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة إذ تؤكد أن هذا العدوان المخالف لكافة القوانين والأعراف الدولية يسعى للتأثير على قدرات الجيش العربي السوري في مكافحة الإرهاب، وتؤكد أن ردها هو المزيد من التصميم على مواصلة واجبها الوطني في الدفاع عن الشعب السوري وسحق الإرهاب أينما وجد وإعادة الأمن والأمان إلى كافة أراضي الجمهورية العربية السورية.
دمشق 7/4/2017م
القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة


زمان الوصل
(17)    هل أعجبتك المقالة (18)

القادسية الثالثة

2017-04-07

من مطار الشعيرات انطلقت الطائرة التي حملت الموت للاطفال وعلى مطار الشعيرات امطرت الحاملات الامريكية الصواريخ لتدك اوكار الفاشيين .... تتبعها باذنه تعالى ضربات نتمنى ان تكون بداية النهاية لحكم القتلة . ملاحظة - لا يحمل جيشك اسم العرب يوما فانت من تدعي عروبته - فالجيش كما في العراق جيش طائفي بامتياز والادلة كثيرة ويكفي ان غرفة العمليات والقادة والاوامر تدار من موسكو وطهران.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي