أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أبو زيد.. مقدسي رفض اليوم توجيه ضربة للنظام الذي سبق له أن برأه من الكيماوي وعدة مجازر

مقدسي في معهد كارنيغي

قال المستشار القانوني لدى "الجيش الحر" أسامة أبو زيد، ان الناطق الرسمي السابق باسم خارجية النظام "جهاد مقدسي"، رفض توجيه ضربة للنظام الذي كان يتحدث باسمه، مخاطبا الأمريكيين بضرورة التركيز على الحل السياسي، رغم أن حديث "مقدسي" جاء في عز صدمة مجزرة الكيماوي في خان شيخون.

"أبو زيد"، الذي سبق له أن شارك في جولات مفاوضات عديدة، منها اجتماعات أستانة، استعرض في منشور له على صفحته الرسمية بعضا من تاريخ "مقدسي" ومنها إنكاره -أيام كان متحدثا باسم النظام- وقوع عدة مجازر، مثل: التريمسة والحولة والقبير، فضلا عن تصريحه الشهير (تصريح مقدسي) بأن النظام لم يستعمل الكيماوي ولانية له في استعماله، بل إن "مقدسي" حذر حينها من احتمال لجوء "الجماعات الإرهابية" إلى استخدام سلاح فتاك ثم اتهام النظام باستخدامه.

وتابع "أبو زيد": "اليوم السيد جهاد مقدسي رئيس منصة القاهرة (المعارضة) والمتحدث السابق باسم الأسد وفي مركز كارنيغي للدراسات في واشنطن، رفض تقريبا توجيه ضربة عسكرية للنظام ودعا للتركيز على الحل السياسي و ليس على ردات الفعل المبنية على الغضب".

ونهاية الشهر الفائت، أعلن "مقدسي" أنه سيزور العاصمة الأمريكية واشنطن خلال أيام بناء على دعوة من معهد كارنيغي، للمشاركة في مؤتمر حول سوريا، مؤكدا أنه سيتحدث ضمن ندوة تحمل عنوان "هل مازال الحل السياسي في سورية ممكنا".

ووصف "مقدسي" زيارته ومشاركته بأنها "فردية، وليست ضمن أي وفد أبدا".

زمان الوصل
(15)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي