أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مجموعة السبع تلتزم بالسعي لإنشاء قوة أممية لحماية الآثار

تدمر - أرشيف

أعلنت مجموعة السبع أمس التزامها بالسعي لإنشاء قوة تابعة للأمم المتحدة لحفظ السلام لحماية مواقع التراث العالمي من الدمار خلال الحروب ومكافحة تهريب الآثار المسروقة.

وتقول الأمم المتحدة إن تدمير الآثار في مواقع تراثية مثل مدينة تدمر الأثرية السورية ومزارات تمبكتو في مالي أصبح على نحو متزايد أسلوبا تتبعه في الحرب جماعات مثل تنظيم "الدولة الإسلامية" لنشر الدعاية وتحقيق أرباح من التهريب.

ووقعت مجموعة السبع التي تضم كندا وفرنسا وألمانيا واليابان وبريطانيا والولايات المتحدة وإيطاليا على اتفاقية في مدينة البندقية الإيطالية لتعزيز التعاون الدولي لحماية التراث الثقافي.

ونُشرت قوات مسلحة من الأمم المتحدة لحفظ السلام في دول مثل جمهورية الكونجو الديمقراطية وجنوب السودان وسوريا وتشتهر باسم أصحاب "الخوذ الزرقاء".

وأنشأت إيطاليا وحدة إيطالية من أصحاب "الخوذ الزرقاء للثقافة" تنشط في مناطق توجد بها عمليات إنسانية للأمم المتحدة.

وقالت وزارة الثقافة إن اتفاق يوم الجمعة ينطوي على التزام بتمكين مثل هؤلاء من مرممي الآثار وخبراء الفن من الانضمام لبعثات في مناطق الصراع.

ووافق مجلس الأمن الدولي الأسبوع الماضي على أول قرار له على الإطلاق يركز على التراث الثقافي دعا فيه الدول إلى تصعيد الحرب ضد سرقة وتهريب التحف الأثرية والدينية والثقافية.

وأنشأت إيطاليا التي تستضيف اجتماعات مجموعة السبع هذا العام قوة شرطة خاصة في 1969 لتعقب التحف والقطع الفنية المسروقة والتي غالبا ما تُهرب إلى الخارج.

ومنذ ذلك الوقت ضبطت تلك القوة نحو 800 ألف تحفة مسروقة في إيطاليا التي يوجد بها مواقع للتراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) أكثر من أي دولة أخرى.

وقال داريو فرانتشيسكيني وزير الثقافة الإيطالي إن بلاده تريد "جعل الثقافة وسيلة للحوار بين الدول".

رويترز

الهاشمي

2017-04-02

يبدو ان مجموعة السبع لا تهمهم الانسان الذي عمر الماضي ويشيد ويبني الحاضر ويتأمل خيرا بالمستقبل ويبدو انهم فضلوا حماية اثار الماضي على حماية بناة الحاضر ويبدو عندهم ان الماضي اثمن من الحاضر ولكن اليست الازمنة متصلة ببعضها ام انهم عميان لايرون هذا الخراب الذي يصنعونه اليوم مع وكلائهم ولا ترث الاجيال اللاحقة غير الحطام - عجبا لقوم قلوبهم كالحجارة بل اشد قسوة يجتمعون لتشكيل قوات لحماية الاثار ويصبون الزيت على النار لحرق الانسان . والله الجم نفسي من وصفكم احتراما للصفحة وقرائها ... زمن اغبر ..


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي