أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الطيران الروسي يقترب من الحدود التركية والقصف يغلق المدارس في "جسر الشغور"

نجم عن القصف الذي استهدف مدينة "جسر الشغور" إصابة طفلة وتدمير عدد من المنازل

كان يوم أمس الأحد عنيفا على ريف اللاذقية المحرر وريف إدلب الغربي نتيجة القصف المتواصل بكافة أنواع الأسلحة على كامل المنطقة من قبل قوات نظام الأسد الجوية والأرضية.

نجم عن القصف الصاروخي الذي استهدف مدينة "جسر الشغور" من قبل معسكرات النظام وميليشياته في "جورين" في سهل الغاب، إصابة طفلة وتدمير عدد من المنازل.

كما استهدف محيط بلدة "الغسانية" المأهولة بعدد كبير من الأسر المدنية النازحة من إدلب واللاذقية بغارتين جويتين لم ينجم عنهما إصابات جسدية.

في حين تم استهداف بلدة "الشغر" غربي مدينة "جسر الشغور" بثماني غارات جوية نفذتها طائرات قاذفة، استخدمت بغارتين منها القنابل الفوسفورية الحارقة والسامة وفي ثلاث منها صواريخ فراغية وثلاث رمت فيها قنابل عنقودية. 

وتعرضت المناطق المحررة في جبل التركمان لقصف عنيف من قبل قوات الأسد المتموضعة في تلتي "زاهية" و"البيضاء".

وقد سجل اقتراب للطيران الروسي من الحدود التركية في منطقة "عين البيضة" وتصدت لها مضادات الثوار الأرضية.

ويأتي هذا التصعيد مع استنفار قوات الأسد الذي تم رصده من قبل عناصر استطلاع ثوار ريف اللاذقية على الأرض وبواسطة شبكات الرصد الإلكترونية.

ومن جهة أخرى أصدر مجمع "جسر الشغور" التربوي قرارا أجل فيه فتح المدارس بسبب حملة القصف المستمرة منذ عدة أيام على المنطقة.

زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي