أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"صحة حماة الحرة".. برميل كيميائي يخرج مشفى "اللطامنة" عن الخدمة

تسبب استهداف المشفى باختناق كامل الكادر الطبي فيه وعدد من سائقي منظومات الإسعاف - ناشطون

أُخرج مشفى "اللطامنة" الجراحي التابع لمديرية صحة حماة الحرة عن الخدمة بشكل كامل يوم أمس بعد أقل من شهر على خروج ثلاثة مشافٍ تابعة للمديرية عن الخدمة بسبب استهداف الطيران الروسي والنظامي لها.

وأشار بيان لمديرية صحة حماة إلى أن المشفى التابع لها تعرض السبت للاستهداف المباشر من قبل قوات النظام عبر برميل متفجر يحوي غاز الكلور السام من طائرة مروحية أُسقط على مدخل المشفى، ما أدى "لاستشهاد أحد الجرحى في قسم الإسعاف على الفور واستشهاد الطبيب علي الدرويش الذي كان يعالجه أثناء إسعافه فيما بعد". وتسبب استهداف المشفى باختناق كامل الكادر الطبي فيه وعدد من سائقي منظومات الإسعاف بعد استنشاق الغاز بسبب دخوله لغرف المشفى وغرف العمليات بكثافة عالية، وندرة الأقنعة الواقية من الغازات السامة وعدم توفر أجهزة توليد الأوكسجين في المشفى.

ولفت البيان إلى أنه تم نقل الكادر الطبي المصاب إلى المشافي القريبة وتراوحت الحالات بين شديدة ومتوسطة الخطورة، مشيرا إلى معالجة الحالات متوسطة الخطورة.

وأرسلت 5 حالات شديدة الخطورة إلى العناية المشددة في مشفى "باب الهوى" من بينها الطبيب "علي الدرويش" الذي فارق الحياة بعد وقت قصير بسبب سوء حالته الصحية، كونه استنشق كميات كبيرة من الغاز السام لتواجده في غرفة العمليات أثناء أداء واجبه الإنساني في معالجة الجرحى.

وناشدت مديرية صحة حماة الحرة العالمَ بجمعياته ومنظماته الإنسانية والحقوقية، من أجل إيقاف نظام الأسد المجرم عن جرائمه بحق الكوادر الطبية والمؤسسات الطبية قبل الدخول في الاجتماعات الدولية لحل الأزمة السورية والتي لم تحقق أي نتائج على الأرض.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(17)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي