أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

التنظيم يهاجم "سوريا الديمقراطية" شرق "الكرامة" والتحضير جارٍ لمعركة الرقة

أحد عناصر ميليشيا "الاتحاد الديمقراطي" في ريف الرقة

أعلنت ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية" يوم الخميس، أنها صدت هجوماً لتنظيم "الدولة الإسلامية" على مواقعها في محيط قرى منطقة "الحوس" بريف الرقة، والتي سبق أن أعلنت السيطرة عليها خلال الأيام الماضية بمساندة طائرات التحالف الدولي. 

وذكر أحد مسلحي حزب "الاتحاد الديمقراطي" في شريط فيديو نشر على موقع "يوتيوب" أن مجموعة من عناصر تنظيم "الدولة" هاجموا مواقعهم في منطقة "الحوس" الواقعة، لكنهم صدوا الهجوم وقتلوا 4 عناصر من المهاجمين واستولوا على أسلحتهم.

وأظهر الفيديو غارات نفذتها طائرات التحالف الدولي على أطراف القرية التي يتحدث فيها المسلح الكردي بلغة عربية ركيكة بينما يحاول التحدث بلهجة السكان المحليين.

في السياق ذاته، ذكرت ميليشيات "سوريا الديمقراطية" على موقعها أنها سيطرت على صوامع قرية "السامرة" (عويجة حمد العساف) بعد مواجهات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" في المنطقة ذاتها. 

وقال مصدر حقوقي إن قرى منطقة "الحوس" (قرى خس عالج، خس هبال، ودعكول، والدراوشة) شهدت خلال الأسبوع الماضي حركة نزوح كبيرة مع تقدم ميليشيا "سوريا الديمقراطية" تحت غطاء جوي توفره طائرات التحالف الدولي على حساب التنظيم بموازاة نهر الفرات في المنطقة الفاصلة بين دير الزور والرقة باتجاهه بلدة "الكرامة".

وتعرف المنطقة كثيفة السكان وقراها شبه متلاصقة لقربها من الفرات على عكس المناطق الصحراوية التي تقدمت بها القوات المدعومة أمريكيا في الأسابيع الماضية، ما يزيد احتمال سقوط ضحايا من المدنيين نتيجة المعارك والضربات الجوية، وفق المصدر.

في سياق متصل، أكد مصدر عسكري لـ"زمان الوصل" أن معركة السيطرة على مدينة الرقة مازالت تحتاج لبعض الوقت والعمل يجري على إيجاد كل ما يخدم المواجهات القادمة من أسلحة وغيرها، مشيراً إلى أن قوات التحالف والقوات الحليفة له على الأرض ستعمل على عبور نهر الفرات من نقطتين الأولى قبالة بلدة "التبني"، والثانية عبر جسر "المغلقة" بعد سيطرتهم مؤخراً على قرية الهالة (خس هبال)، وذلك قبل التوجه غربا لحصار مدينة الرقة من كل الجهات. 

وقال المصدر إن الولايات المتحدة تعزز انتشارها في المنطقة من خلال دفع المزيد من التعزيزات، لكنها غير معلومة التعداد الحقيقي. 

وكان مسؤول عسكري أمريكي بارز قال إن وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) قد تنشر نحو 1000 جندي إضافي في شمال سوريا لتعزيز قواتها الموجودة هناك في إشارة إلى القواعد الأمريكية الموجودة في ريف الحسكة والرقة ومنطقة "عين العرب" شرق حلب.

يشار إلى أن ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية" سيطرت الأسبوع الماضي، على منطقة الجزرات (جزرة البوحميد، جزرة ﺍﻟﻤﻴﻼﺝ، جزرة ﺍﻟﺒﻮﺷﻤﺲ) أولى قرى دير الزور من جهة الرقة ضمن خط الكسرة (الجزيرة) أي على الضفة اليسرى من نهر الفرات.

زمان الوصل
(18)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي