أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

في ذكرى الثورة.. عشائر الجزيرة والفرات تبحث تشكيل جيش يحرر مناطقها من التنظيم والنظام و"داعش الأصفر"

من الاجتماع - زمان الوصل

قال المتحدث الرسمي باسم المجلس الأعلى للعشائر السورية "مضر الأسعد" يوم الثلاثاء، إن نحو 300 شخصية ثورية من ريف حلب والحسكة ودير الزور والرقة اجتمعت في مدينة "أورفة" التركية بمناسبة الذكرى السنوية السادسة لانطلاق الثورة السورية، مشيراً إلى أن الهدف من الاجتماع هو تفعيل "مشروع جيش العشائر".

وأوضح المتحدث في تصريح لـ"زمان الوصل" أن الاجتماع عقد بحضور شيوخ ووجهاء عشائر وقادة الحراك السياسي والثوري وضباط منشقين، إضافة لجواد أبو حطب رئيس الحكومة السورية المؤقتة.

وأضاف الأسعد إن المجتمعين يهدفون من هذا الاجتماع إلى مايلي:

أولاً: العمل على تفعيل مشروع جيش العشائر والقبائل السورية وخاصة أنه يوجد بعض الكتائب التابعة للعشائر ضمن غرفة عمليات "درع الفرات"، وذلك بهدف تحرير محافظات الرقة ودير الزور والحسكة و"منبج" من قبل أبناء المنطقة حصراً.

ثانياً: الإشراف على تشكيل الإدارة المدينة للمناطق (مستقبلاً) بالتوافق مع باقي المكونات والقوى السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والفكرية والدينية في المناطق المحررة.

ثالثاً: سحب الشرعية من نظام الأسد وتنظيم "الدولة الإسلامية" وميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" والميليشيات الأخرى التابعة لحزب "الاتحاد الديمقراطي"، التي تدعي أنها تعمل مع العشائر والقبائل السورية في المناطق التي تسيطر عليها عسكرياً.

وأشار المتحدث إلى أنه تقرر عقد مؤتمر عام للعشائر والقبائل السورية عما قريب تستضيفه تركيا.

وأشار المجتمعون في بيان الختام للاجتماع إلى إغفال المجتمع الدولي وخاصةً الولايات المتحدة الأمريكية دور القبائل في تحرير منطقة الجزيرة والفرات من تنظيم "الدولة" وحزب "الاتحاد الديمقراطي" والنظام السوري.

وذكر البيان أن الولايات المتحدة بدعمها لما سموه "داعش الأصفر" حزب "الاتحاد الديمقراطي" الذي لا يختلف عن تنظيم "الدولة" في الإجرام من تهجير للقرى العربية ومحاربة فصائل الجيش الحر، عبر تهجير أهالي أكثر 50 قرية مثل مناطق "تل برك وتل حميس وجنوب الرد وجبل عبد العزيز والإغبيش وتل تمر".

فيما هجر التنظيم قرى "الشعيطات والشحيل والخابور والحريجي" بدير الزور، وهذا يدل على اتباع المنهج نفسه لدى الطرفين.

زمان الوصل
(3)    هل أعجبتك المقالة (4)

رودي

2017-03-15

عشائر عميلة لأردوغان 545.


Ahmad

2017-03-15

هذا اجتماع هام وأرجو أن يتبلور على الأرض لمنع مشاريع التقسيم التي يتم الإعداد لها تحت مشعار محاربة الإرهاب.


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي