أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مبادرة مثيرة للجدل في جنوب دمشق

مدخل ببيلا

اقترحت اللجنة الأهلية لبلدات "يلدا"، "ببّيلا"، و"بيت سحم" جنوب دمشق مبادرة على الفصائل العسكرية العاملة في المنطقة للتعامل مع "هيئة تحرير الشام" وتنظيم "الدولة"، وأمهلتهم أسبوعين للرد عليها.

وتنص المبادرة التي تشمل البلدات الثلاث بأبنائها وقاطنيها، على تنظيم القطاعات بمواجهة تنظيم "الدولة" في المنطقة، ويتم تعيين لجنة قيادة عمل مؤلفة من 3 عسكريين يقومون بتقسيم القطاعات وتنظيم العمل فيها وتنظيم سلاح المرابطين عليها بالأرقام والأنواع والأسماء، بالتنسيق مع "الجهات المختصة في الدولة السورية". 

كما تنص المبادرة على إنهاء الإرهاب بمناطق "الحجر الأسود -مخيم اليرموك -التضامن" إما بإخراجهم من المنطقة أو بالقتال بالتعاون مع البلدات وأهالي تلك المناطق الموجودين في البلدات الثلاث ثم يصار إلى إعادتهم إلى مناطقهم ضمن ترتيب الاتفاقية نفسها ويسري عليها ما يسري على البلدات الثلاث. 

ومن بنود المبادرة بحسب نسخة حصلت عليها "زمان الوصل" أن تشكل لجان حماية أهلية في بلدات "يلدا"، "ببيلا"، "بيت سحم" إغاثية، طبية، خدمية، وإدارة محلية من قاطني البلدات الراغبين في إتمام "المصالحة"، وإجراء لقاءات وندوات حوار بين منطقة "السيدة زينب" ولجان بلدات "سبينة، "الذيابية"، "البويضة"، "عقربا"، و"الحسينية" لإنهاء حالة الاحتقان وتعزيز الثقة، ويصار لفتح المجال أمام الفلاحين للعودة إلى أراضيهم، وعودة كافة "المؤسسات الحكومية" وفق "مرسوم التشريعي (107/ 2011)". 

أما فيما يتعلق بالسلاح فتنص المبادرة على أن يتم تسليمه كاملا فور فراغ المنطقة من التنظيمات "الإرهابية" في إشارة إلى تنظيم "الدولة"، و"فتح الشام"، والعمل على تسوية شاملة لأبناء المنطقة عبر مراكز ضمن المنطقة، ويكتفى برفع أسمائهم ليكف البحث عن المطلوبين وعدم ملاحقتهم لاحقا.

وتشكلت اللجنة الأهلية للبلدات الثلاث الشهر الفائت، وتعتبر الجهة الوحيدة الممثلة للمدنيين القاطنين في هذه البلدات ويترأسها "الشيخ أنس الطويل" ممثل بلدة "ببيلا" و"الشيخ صالح الخطيب" ممثل "يلدا" و"الشيخ أبو عبدو الهندي" ممثل لبلدة "بيت سحم".

دمشق - زمان الوصل
(35)    هل أعجبتك المقالة (33)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي