أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الجولاني.. عملية حمص ستتبعها عمليات ويدنا ستصل لكل من اعتدى على أهل الشام

صورة من مقطع الفيديو - زمان الوصل

ظهر أمير "جبهة فتح الشام" أبو محمد الجولاني بشخصه في شريط مصور، ليتلو بيانا يؤكد فيه قيام عناصر من "هيئة تحرير الشام" بهجوم حمص الأخير على فرعي المخابرات العسكرية وأمن الدولة.

وتم تقديم "الجولاني" بصفة القائد العسكري العام لهيئة تحرير الشام، حيث جدد ما سبق ذكره من أن عدد منفذي الهجوم هو 5 أشخاص، منوها بأن العملية كبدت النظام قرابة 50 قتيلا.

وتابع "الجولاني": "تأتي هذه العملية ثأرا لأهلنا الذين تعرضوا لمختلف ألوان العذاب والتنكيل في هذين الفرعين، ومواساة لكل عفيفة طاهرة، ولكل مهجر مشرد".

وفي الشريط الذي ظهر خلاله لأول مرة بصفة "القائد العسكري العام للهيئة منذ الإعلان عن إنشائها، أكد "الجولاني" أن منفذي العملية الخمسة "استشهدوا" جميعا.

ثم تطرق إلى عدة نقاط، مبتدئا بالهجوم على المفاوضين في جنيف وأستانة، مسميا إياهم بـ"المنهزمين" و"المغامرين"، متسائلا باستنكار عما إذا كان هؤلاء الذين يفاوضون النظام ما زالوا لا يعلمون أنهم "يتبعون سرابا" وأن "الدول تلعب بهم"، مستهجنا الدخول في عملية تنصب الروس والنظام بوصفهم "دعاة سلام".

واعتبر "الجولاني" أن هجوم حمص يدل على خور النظام وعجزه عن حماية نفسه في أشد المناطق تحصينا، معقبا بلهجة تحمل وعيدا واضحا: "من وصل لهذه الأهداف (مقار المخابرات وسط حمص) سيصل إلى أبعد منها بإذن الله.. وليعلم كل من وقف مع هذا النظام المجرم واعتدى على أحد من أهل الشام، أن يدنا تصل إليه بعد الزمن أو قصر، وأن هذا العمل ما هو حلقة في سلسلة عمليات تأتي تباعا بإذن الله".


زمان الوصل

كيف؟

2017-02-28

من الذين اعتدوا على اهل الشام هو وزبانيته المجرمين كيف يسقتصل لنا من نفسه؟.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي