أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

غارات عنيفة للنظام على المناطق المحاصرة والتنظيم يفجر حقلا نفطيا في بادية حمص

اثار القصف على ريف حمص الشمالي - ناشطون

قال مراسل "زمان الوصل" في حمص إن طيران النظام الحربي شن طوال اليوم الخميس، أكثر من 10 غارات جوية بالصواريخ الفراغية، على بلدات "تيرمعلة، غرناطة، الغنطو وكيسين" المحاصرة والواقعة تحت سيطرة فصائل المقاومة السورية بريف حمص الشمالي، بالتزامن مع قصف مدفعي عنيف بالدبابات والهاون على حي "الوعر" المحاصر وبلدة "الغنطو" ومدينة "الرستن"، ما خلف قتيلين، وعدة إصابات في كل من "الوعر" و"تير معلة".

وأكد أن الغارات الجوية التي شنها طيران النظام هذا اليوم تعد الأكثر والأعنف على ريف حمص الشمالي منذ توقيع وقف إطلاق النار الأخير.

في سياق آخر وعلى صعيد المعارك العنيفة الدائرة بريف حمص الشرقي بين النظام وتنظيم "الدولة"، ذكرت مصادر مطلعة لـ"زمان الوصل" أن التنظيم تمكّن الخميس من استعادة مزارع "الطراف" الشرقية والغربية، وكافة النقاط التي خسرها أول أمس في منطقة "الدوّة" غربي ⁧‫تدمر‬⁩، كما استعاد كافة النقاط بالقرب من قصر "الحير الغربي". 

‏وذكرت تنسيقية تدمر، أن التنظيم شن فجر اليوم، هجمات مفاجئة على المواقع التي خسرها في منطقة "الدوّة" الزاعية (25 كم غرب مدينة تدمر)، ومحيطها وصولاً إلى منطقة "بيضة شرقية"، التي تعدّ نقطة الاشتباك الأولى غرب ⁧‫تدمر‬⁩.

من جانب آخر، هز انفجار ضخم اليوم الخميس بادية تدمر، وتبين أنه ناجم عن تفجير التنظيم لحقل "جزل" النفطي، حيث شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من البئر المذكور على بعد عشرات الكيلو مترات.

وهذه المرة الأولى التي يقوم التنظيم بتفخيخ وتفجير معامل الغار وآبار النفط بريف حمص الشرقي قبل أن ينسحب منها، حيث سيطر عليها التنظيم في السنوات الثلاث الأخيرة عدة مرات، وكان ينسحب منها دون تفجير، أو تفخيخ.

من جانبها قالت وزارة النفط بحكومة النظام، بأن ورشارتها الفنية بدأت اليوم بتفقد الأضرار الكبيرة التي لحقت بمعمل "حيان" للغاز، الذي استعاده جيش النظام من التنظيم قبل 5 أيام.

ويعد المعمل المذكور من أحدث معامل الغاز في سوريا، حيث بدأ بالعمل في منتصف 2011، وبطاقة 3.6 مليونم3 من الغاز يوميا.

ريف حمص - زمان الوصل
(3)    هل أعجبتك المقالة (3)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي