أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إصابة أم وابنتها بأول خرق للهدنة في ريف اللاذقية غداة انتهاء "الأستانة"

القصف على ريف اللاذقية - الاناضول

أصيبت امرأة وطفلتها في قرية "بداما" بالقصف من قبل ميليشيات نظام الأسد مساء أمس الخميس على قرى ريف اللاذقية المحرر وريف إدلب الغربي في أول خرق للهدنة بعد مؤتمر "الأستانة".

وفتحت قوات الأسد المتواجدة في تلال جبلي الأكراد والتركمان المحتلين بريف اللاذقية نيرانها الصاروخية والمدفعية والرشاشة بعد انتهاء اجتماع "الأستانة" مساء الأمس بكثافة كبيرة لم تشهدها المنطقة منذ اجتماع الأستانة الأول. 

استهدف القصف الطرقات العامة والتجمعات السكنية والسيارات المتحركة وخصوصا قرى "الناجية"، "بداما"، "الكندة" و"مرعند" بالإضافة إلى كل مواقع الجيش الحر المصنفة غير إرهابية.

كما شنت الطائرات القاذفة عددا من الغارات بالقنابل العنقودية والارتجاجية على محاور "جبل الكبانة" وريف "جسر الشغور" الغربي وقرية "السرمانية".

وجاء هذا التصعيد المفاجئ من النظام والميليشيات الحليفة بعد انتهاء أعمال واجتماعات مؤتمر "الأستانة" التي أكدت على وقف إطلاق النار، وتحديد آليات مراقبة الخروقات وتحديد الجهات التي تقوم بالخرق.

واضطرت فصائل الجيش الحر للرد على مواقع الأسد في "قلعة شلف" التي كانت المصدر الأكبر للإطلاق، فاستهدفت مرابض المدفعية والراجمات بعدد من صواريخ "غراد" وحققت إصابة مباشرة وأسكتت مصادر النيران. 

وجاء رد الجيش الحر بعد عدة ساعات من القصف المتواصل وبعد أن فشلت بإيقافه عن طريق الجهات المختصة بمراقبة الهدنة.

وكان الجيش الحر قد تمكن من تدمير سيارة ذخيرة لنظام الأسد على طريق "عطيرة" في جبل التركمان مساء الثلاثاء.

اللاذقية – زمان الوصل
(23)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي