أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اتفاق بين "تحرير الشام" و"لواء الأقصى" يُفضي بخروج الأخير إلى الرقة

بدأ الاقتتال بين "هيئة تحرير الشّام" و"لواء الأقصى" إثر مهاجمة الأخير لمقار تابعة للهيئة في مدينة "كفر زيتا"

توصلت "هيئة تحرير الشّام" اليوم الخميس إلى اتفاق مع "لواء الأقصى" يقضي بخروج الأخير إلى معاقل تنظيم "الدولة" في الرقة شرقي البلاد، بسلاحه الخفيف فقط، وذلك بضمانة "الحزب التركستاني الإسلامي"، مقابل تسليمه لأسرى الهيئة والبالغ عددهم أكثر من 120 مقاتلاً.

وفشلت المفاوضات نفسها أمس، بعد إصرار "الأقصى" على الخروج بسلاحه "الثقيل" إلى الرقة، الأمر الذي رفضته "هيئة تحرير الشام" وحاصرت عددا من مناطق نفوذه في ريفي إدلب وحماة.

ناشط مقرّب من التنظيمات الجهادية، فضّل عدم نشر اسمه، قدّر خلال حديثه لـ"زمان الوصل" أعداد الخارجين من "لواء الأقصى" بحدود 200 مقاتل، منوهاً في الوقت ذاته إلى شح المعلومات حتّى الآن حول مضمون الاتفاق.

وكان مقاتل سابق في "جند الأقصى" توّقع خلال حديث سابق لـ"زمان الوصل" أن تنتهي المواجهات بين "هيئة تحرير الشّام" و"لواء الأقصى" إلى خروج الأخير إلى معاقل التنظيم في الرقة.

وبدأ الاقتتال بين "هيئة تحرير الشّام" و"لواء الأقصى" إثر مهاجمة الأخير لمقار تابعة للهيئة في مدينة "كفر زيتا" بالأحزمة الناسفة، والمفخخات، في 13 من الشّهر الجاري، ما أدى لنشوب الاقتتال بين الطرفين ذهب ضحيته حتّى أكثر من 50 قتيلاً من الجانبين حسب إحصائيات ناشطين.

زمان الوصل
(33)    هل أعجبتك المقالة (32)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي