أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"آساييش" تشكل مكتب عمليات لإدارة الرقة والتنظيم يسيطر على 4 قرى شمال "الطبقة"

هجوم التنظيم على الريف الغربي

أعلنت ميليشيا "آساييش" الذراع الأمنية لحزب "الاتحاد الديمقراطي"، يوم الاثنين، تشكيل "مكتب عمليات الرقة" خلال اجتماع عقد في مدينة "رأس العين" بالحسكة، فيما سيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" على 4 قرى بعد مواجهات ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" شمال مدينة "الطبقة" بريف الرقة الغربي.

وقالت ميليشيا "آساييش" إن التشكيل جاء خلال اجتماع ضم القيادة العامة لها والمؤلفة من "جوان إبراهيم، آيتان فرهاد، نوجان حسن" مع أعضاء المكتب في "رأس العين"، تزامناً مع المرحلة الثالثة من حملة "غضب الفرات" الهادفة لتطويق الرقة ومحاصرتها جغرافياً، وهزيمة تنظيم "الدولة "عسكرياً.

وأوضحت في بيانها أنها شكلت قوة عسكرية من المكون العربي في مدينة الرقة وأريافها، ومن أجل إدارة مدينة الرقة والقرى التابعة لها بعد السيطرة عليها، لتعمل كقوى للأمن الداخلي هناك، في إشارة إلى إيجاد نموذج يشبه ما حصل في "منبج" بريف حلب.

وهذا يعتبر تحدياً لتركيا المعترضة على مشاركة مسلحي حزب "الاتحاد الديمقراطي" الفرع السوري لحزب العمال، والمصنف كمنظمة "إرهابية" لديها، وتطالب وتعمل على منع تمدده شمال سوريا، فيما طالب وزير خارجيتها، مولود جاويش أوغلو، قبل أيام بلدان المنطقة والأعضاء في التحالف الدولي بإرسال قوات خاصة إلى مدينة الرقة، بهدف استعادتها من تنظيم "الدولة".

ميدانياً، أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" في بيان له أن عناصره قتلوا 24 عنصرا من (PYD) وجرحوا 30 آخرين، وذلك في هجوم انتهى الليلة الماضية سيطروا خلاله على قرى "سويدية كبيرة" و"الوديان" و"بيوض" و "تركية" شمال مدينة "الطبقة" بريف الرقة الغربي.

وكان التنظيم كشف أن 889 قتيلا من ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" سقطوا خلال ثلاثة أشهر من المعارك منذ انطلاق معركة "غضب الفرات" ضده في 6 تشرين ثاني/ نوفمبر/ 2016 حتى 6 شباط فبراير الجاري، نتيجة تفجر 18 مفخخة و37 عملية تفجير ألغام، و21 هجوماً وعملية انغماسية لعناصره ضد هذه القوات، إضافة لاشتباكات متفرقة.

وأشار إلى أن القوات التي يقودها حزب "الاتحاد الديمقراطي" سيطرت على بلدتي "الجرنية" وقراها في الريف الغربي، وبلدة "تل السمن" ومحيطها بالريف الشمالي، وذلك بمساندة طيران التحالف الدولي الذي شنّ 856 غارة جوية في تلك الفترة، وفق انفوغرافيك نشره التنظيم.

بدورها أعلنت ميليشيات "سوريا الديمقراطية" في بيان أمس أنها سيطرت على مساحة تقدر بـ 700 كم٢ تضم 98 قرية ومزرعة خلال 9 أيام من المعارك بريف الرقة الشرقي، أسفرت عن مقتل 124 عنصرا من تنظيم "الدولة الإسلامية" وأسر 9 آخرين، مقابل مقتل 13 عنصراً لها، إضافة لانضمام 750 مجندا ومجندة من أبناء الرقة لمعسكراتها تمهيدا للمشاركة في الحملة العسكرية على الرقة.

الحسكة - زمان الوصل
(32)    هل أعجبتك المقالة (37)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي