أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

نفايات «فضائية» سقطت.. وستسقط علينا

انتهى المطاف بمخلفات فضائية، ألقى بها »سكان« محطة الفضاء الدولية منذ أكثر من عام، على كوكب الأرض يوم الاحد الماضي بحسب موقع »سبيس«.
وقال مدير المحطة الفضائية، مايك سرفديني، في مؤتمر صحافي في وكالة الفضاء الاميركية ناسا، إن المخلفات الفضائية عبارة عن صهريج نشادر للتبريد، يبلغ وزنه ٦٣٥ كيلوغراما، اخترق المجال الجوي للأرض على ارتفاع حوالى ٨٠ كيلومترا يوم الاحد الماضي واحترق فوق جنوبي المحيط الهادئ. وطارت »بقاياه« فوق المحيط لتستقر في بحر »تسمان« بين أستراليا ونيوزلندا«.
ويعتقد خبراء ناسا ان هناك نحو ١٥ قطعة على الأقل من بقايا الصهريج بحجم ٤٠ غراما وزنة ١٧,٥ كيلوغراما قد سقطت في مياه المحيط بسرعة ١٦٤ كيلومترا في الساعة، الا انهم لا يعلمون بعدُ مكانها. في حين اكد سرفديني حرص و
كالة ناسا الشديد على عدم تسبب أي حطام فضائي بأضرار لأجسام او مركبات اخرى في الفضاء او للناس على الارض.
ويعد صهريج التبريد المعروف Early Ammonia Servicer ? الذي استخدم كخزان احتياط لمادة النشادر المستخدمة لتبريد المحطة، أكبر مخلفات يتم التخلص منها بشكل يدوي.
وكانت وكالة الفضاء الأميركية قد استبعدت في وقت سابق سقوط الصهريج في منطقة مأهولة، وقال سرفديني: »هناك احتمال ضعيف للغاية أن يتأثر به أي شخص. ورغم ذلك، فهو جسم كبير وعلينا توخي الحذر«.
وقرر سكان المحطة الفضائية التخلص من الصهريج المبرد في تموز عام ،٢٠٠٧ إثر مخاوف من وقوعه أثناء العودة للأرض على متن مكوك تابع لناسا. وقام رائد الفضاء كلاي أندرسن، أثناء سيره في الفضاء، باستخدام ذراع آلية لقذف الصهريج، الذي أظهرته الكاميرات التلفزيونية المثبتة خارج المحطة المدارية وهو يحلق فوق المحيط الأطلسي.
ويذكر أن أندرسن ألقى ايضا بمخلفات أخرى يصل وزنها ٩٦ كيلوغراماً احترقت جميعها في مطلع العام أثناء دخول المجال الجوي للأرض. ويقدر الخبراء وجود أكثر من مليون قطعة مخلفات هائمة في مدار الأرض، وتتضمن أجزاء من مركبات فضائية وحتى فضلات متجمدة لرواد المحطة الدولية... ستسقط في مكان ما على الارض في يوم ما!

(41)    هل أعجبتك المقالة (42)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي