أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

شارك فيه 8.. اعتداء وحشي يودي بحياة فتى سوري لاجئ في ألمانيا يبلغ من العمر 15 عاما

يرجع الحادث إلى ليلة رأس السنة عندما هاجمت مجموعة أشخاص الفتى في أحدى مناطق بريمن

قضى اليوم السبت فتى سوري يبلغ من العمر 15 سنة، بعد معاناة مع إصابات خطيرة أدخلته غيبوبة لعدة أيام، إثر تعرضه لاعتداء وحشي جماعي قام به عدد من الأشخاص، ترجح التقديرات أنهم يبلغون 8 أفراد.

ويرجع الحادث إلى ليلة رأس السنة عندما هاجمت مجموعة أشخاص الفتى في أحدى مناطق بريمن (بلومنتال- شارع "لوسما هايده") وأصابوه بجروح حرجة، استدعت نقله إلى المشفى ليدخل بعدها في غيبوبة، انتهت بوفاته.

واللافت حسب متابعات "زمان الوصل" للقضية، أن وسائل الإعلام الألمانية التي ضجت بالخبر، عاد بعضها ليحذفه، موضحا أن هذه تعليمات الشرطة الألمانية، التي لا تريد للتحقيق أن يتأثر لاسيما أنها لما تتوصل للجناة بعد.

ونقلت بعض وسائل الإعلام الألمانية عن المتحدث باسم مكتب المدعي العام في "بريمن" قوله إنه ليس هناك دليل حتى اللحظة على اشتراك مواطنين ألمان في الجريمة، وعليه فقد استبعد أن تكون لها خلفيات عنصرية دعت لارتكابها على يد أفراد أو جماعات تعادي الأجانب.

واستطاعت "زمان الوصل" أن تحصل من مصادر خاصة على معلومات تتعلق باسم الفتى الضحية (نكتفي بالرمز لاسمه بــ"ع.خ")، والمنطقة التي يتحدر منها في سوريا (محافظة القنيطرة)، حيث فر إلى الخارج مع عائلته كحال ملايين السوريين من الحرب التي تلتهم البلاد.



زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي