أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بلدية طرطوس ..لحق حالك ..؟!!

اعادة البلدية لتأخذ دورها الحقيقي في عملية البناء والتطوير

لأن القرارات التي صدرت عن القيادة تؤكد الحرص على قطع الطريق على الفاسدين من الوصول الى المجالس المحلية .. وبالرغم من أنه من المستحيل سد كافة الثغرات في هذا الوقت المتأخر .. الا أن الاجراءات قد أثارت حفيظة الفاسدين وجاءت على عكس توقعاتهم فراحوا ( يلطشون ) على غير هدى ..خبط عشواء .
هم يريدون وقبل كل شيء التغطية والتعتيم على بلاويهم ..ثم يريدون تسليم البلدية مثقلة بالالتزامات بحيث تربك الطاقم الجديد لو تسنى لنا طاقم نظيف قوي .. قادر على المعالجة والتطهير والاصلاح واعادة البلدية لتأخذ دورها الحقيقي في عملية البناء والتطوير .
يقال والعهدة على الراوي .. أن هناك سلة من عقود العمل والتوظيف للأقارب وابناء المسؤولين في المحافظة وأصدقاء بعض أعضاء المجلس المحلي ممن وصلوا في ظروف استثنائية وهم والله لايصلحون لادارة (خم دجاج ) .

أعضاء من الفاشلين في مهنهم السابقة وفاشلين اجتماعيا ً وعلاماتهم متدنية جدا ً سلوكيا ً ..مع ذلك سبق ووصلوا عبر بوس الأيادي والضحك على الذقون وجلسات الصفا . لابل أن أحد هؤلاء الفاشلين يؤكد على عودته وقد رشح نفسه فعلا ً مع أنه غارق حتى الآذان بالفساد والشراكة مع المخالفين لينقلب الى متعهد من وراء الستار .

هذا الفاسد يزعم أنه قوي وأن قرونه باتت حديدية فهو يعد هذا بمنصب رفيع ويعد ذاك بموقع متميز ..يزاود هنا ..وينافق هناك .. لأن اللقمة كبيرة والوضع مغر ٍ جدا ً . وهو الذي قلت عنه أنه قد نسي تخصصه الأساسي .
المهم ياسادة ياكرام .. ان العصفورة قالت لنا .. أن هناك جلسات خاصة مع المتعهدين الذين باتوا يكثرون الآن من التردد .. وهناك سلة من الالتزامات .. وأن هناك ( لاتضحكوا رجاء ً ) أكثر من سبعون موظفا ً ( من منازلهم ) لايعرفهم أحد ولايرون وجوههم الا لحظة استلام الراتب وكلهم محسوبين على دائرة النظافة في البلدية .. مع ذلك أضيف اليهم أعدادا ً أخرى في الآونة الأخيرة بزعم الحاجة لعمال ..ولكنهم عمال غير منظورين ..
( أشباح ) . تجاوزا ً على نظام التشغيل والشؤون وعلى القدرة المالية للبلدية .. ولاأدري فيما اذا كانت الدائرة المالية قد احتجت على هذا الكم الغير منظور أم لا..؟!!
تقول العصفورة أيضا ً .. أن هناك موظفا ً من أصحاب السوابق في الفساد قد تمكن من خداع بعض المسؤولين ( وربما بتزكية من مكان ما )..الله أعلم ..؟ يختبيء وراء متعهد لمتعهد .. لنقل وترحيل القمامة بمبالغ تعدت المليونين حتى الآن ودون الحاجة لذلك لأن البلدية نفسها تملك الآليات والقدرة على تنفيذ العملية .. مع ذلك تم تمديد التعهد .
المهم الآن .. أن المافيا تعمل بسرعة لكي ( تلحق حالها ..قبل مايوصل صاحب العجل ) والفوضى ضاربة أطنابها .. فهل هناك من يعمل لقطع الطريق على هؤلاء ( قبل مايقحطوا كل شيء ) . .؟!! .
أعتقد أن وضع اليد على كل شيء وشل الأيادي العابثة هو الآن ضرورة باتت حتمية والا فان شعار ( كل مين ايدو الو ) المعمول به الآن .. سيخربها ولن يجد القادمون الجدد قاعدة يتكئون عليها للتحرك .
أيها السادة .. نعلم أن الاختيار من بين الوجوه المرشحة صعب ..والحقيقة أنه لايوجد بينهم من هو قادر على اعادة هيكلة البلدية وادارتها بالقوة المطلوبة .. ذلك أنها بحاجة ماسة لشخصية قوية ..نظيفة .. قادرة على المجابهة ووضع حد للأيادي العابثة .. ومن ثم تحويل البلدية الى ورشة عمل لاتهدأ .. ذلك أن الامكانيات متوفرة والكادرالفني وحجم الموظفين كبير .. يعني ( بلا متعهدين وبلا هم ووجع قلب ) . ولايكفي أن يكون المرشح لرئاسة البلدية ( طيبا ً ونظيفا ً ) هناك مواصفات أخرى مطلوبة جدا ً ومنها الشجاعة الأدبية والقدرة على اتخاذ القرارات ومواجهة المافيات وتفكيكها . ..و..( مافي حدا على راسو ريشة ) . لأن البلد هي الأهم من العواطف والعلاقات . .. ومابدنا نحكي اكثر .. حتى لايتهموننا بمخالفة قرار وزارة الاتصالات
كلمة أخيرة للسيد المحافظ .. أهالي المحافظة مرتاحون جدا ً لطريقة اداؤك .. لذلك لاتثق بأحد الا بما تراه وتلمسه لمس اليد . المهم رضى غالبية الناس الطيبين . واحذر جدا ً من أولئك المنافقين الذين يتباكون أمامك زاعمين الحرص على المصلحة العامة ويزاودون على غيرهم .. وهناك من بينهم من خرب المصلحة العامة ..هو الآن يتظاهر بالحرص عليها مع أن ماضيه يلاحقه أينما حل ..فالشمس لايمكن اخفاؤها بالغربال خاصة وان ثقوب هذا الغربال كبيرة جدا ً .
سبق وقلت بأن اعادة تركيب البلدية وتطهيرها من المافيا سيقدم درسا ً يخيف الآخرين في بقية دوائر ومؤسسات الدولة الأخرى في المحافظة .. وهنا المحك .. ثانية ً أقول ..لاتثق الا بماتراه بأم العين وتلمسه لمس اليد . فمحافظة طرطوس مشهورة بأنها محرقة المسؤولين ويندر أن خرج منها مسؤول الا ولاحقته اكوام من الشائعات والأقاويل ذلك أن الأساليب المتبعة من قبل أصحاب المصالح والمافيات ناعمة تظهر عكس ماتبطن فاذا وقع المسؤول في المطب بدافع من طيبته وثقته بالغير .. انقلبوا الى حيوانات شرسة تكشر عن أنيابها وتفرض ماتريد . والعين الحمراء خير من العين الدامعة .
هذه بلدنا أيها السادة ومانقوله هو واجب وضرورة ومن حقنا .. وفقا ً للقوانين والأعراف والشرائع .. نريد أن يعم الخير الجميع بدون استثناءات وتجاوزات وأن نفتخر بهذا البلد ليكون قدوة لجميع شعوب المنطقة .

خليل صارم - طرطوس
(11)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي