أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مقتل 10 عناصر من ميليشيات "حزب الله" في "وادي بردى"

الدمار في وادي بردى - ناشطون

تصدت فصائل المقاومة في منطقة "وادي بردى" بريف دمشق اليوم الثلاثاء لمحاولة قوات النظام وميليشيات "حزب الله" التقدم من محور جبل "هابيل" باتجاه قرية "الحسينية".

وأكدت "الهيئة الإعلامية في وادي بردى" أن المقاومة قتلت أكثر من 10 عناصر من ميليشيا "حزب الله" واغتنمت أسلحتهم. بينما ذكر ناشطون أن أعداد القتلى تجاوزت 20 قتيلا.

وأفادت بأن الميليشيات المهاجمة تراجعت إلى ما هو أبعد من نقاط تمركزها الرئيسية لتحرز المقاومة تقدما ملحوظاً باتجاه جبل "هابيل"، مشيرة إلى أن العوامل الجوية ساهمت في التخفيف من حدة القصف والقنص وخاصة على محور قرية "بسيمة"، حيث انخفض الضباب لمنتصف الجبال المحيطة بالمنطقة.

محاولة قوات النظام والميليشيات التقدم في المنطقة لم تقتصر على محور "جبل هابيل"، إذ حاولت التقدم من محوري "دير قانون" و"وادي بسيمة" إلا أن المقاومة تصدت للهجوم.

من جهة أخرى ناشد الأهالي والفعاليات المدنية في منطقة وادي بردى المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته في حماية مدنيي قرى الوادي والتدخل لإنقاذ ما تبقّى من مياه "عين الفيجة" التي تزّود دمشق ومناطق من ريفها بالمياه. 

وقصفت مروحيات النظام محطة مياه "عين الفيجة" بالبراميل المتفجرة ما تسبب بأزمة مياه في معظم أحياء مدينة دمشق وريفها.

ويُعتبر وادي بردى أحد الوديان المشهورة في سوريا، ويحتوي على 13 قرية، منها 10 قرى تحت سيطرة المقاومة و3 تخضع لسيطرة قوات النظام وهي "جديدة وادي بردى" و"أشرفية وادي بردى" و"هريرة".

ويقدر عدد المدنيين المتواجدين حالياً في الوادي ما بين 90 – 100 ألف مدني، من ضمنهم آلاف النازحين من باقي مدن سوريا التي دمرها النظام وهجر أهلها.

زمان الوصل
(39)    هل أعجبتك المقالة (39)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي