أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"درعا الحرة".. ننفي أنباء المصالحات، ومهد الثورة لا تمد يدها لقاتل

أرشيف

دحض "مجلس محافظة درعا الحرة" الأنباء التي يروجها النظام عن "مصالحات" تشهدها منطقة حوران، متوعدا –أي المجلس- بضرب أي شخص يسعى في هذا المجال "بيد من حديد"، وبملاحقته قضائيا وتوقيفه.

وفي بيان نشره الاثنين، وأطلعت "زمان الوصل" على نسخة منه، أكد المجلس أن "حوران مهد الثورة: وهي "لا تمد يدها لتصافح قاتلا"، داعيا إلى عدم الاغترار بما يبثه النظام من إشاعات.

وبلغة حاسمة للغاية، قال المجلس: "نؤكد أن لا مصالحة مع النظام ما دام الدم يجري في العروق... وسنضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه عقد أي مصالحة مع النظام باسم الثورة والثوار، وسنسعى مع دار العدل وفصائل الجيش الحر لإصدار مذكرات ملاحقة وتوقيف بحق هؤلاء العملاء والخونة".

واتى بيان "مجلس درعا الحرة" متزامنا مع تصاعد الأحاديث عن مصالحات جرت أو ستجري بين مدن وبلدات من حوران مع النظام، لاسيما تلك التي تخص مدينة الصنمين، حيث ادعى النظام أن مئات الأشخاص في هذه المدينة سلموا أسلحتهم وسعوا لـ"تسوية أوضاعهم".

وفي سياق متصل، أفاد رئيس مجلس محافظة درعا الحرة، أسامة البردان، أن ما يروج عن مصالحات مع النظام في حوران "عار عن الصحة"، مؤكدا على ما جاء في البيان بخصوص مساءلة وملاحقة المتورطين.

زمان الوصل
(35)    هل أعجبتك المقالة (39)

طار ق وائل

2016-12-27

درعا خانت الثورة لا مصالحات و لكن لا حراك عسكري للفوار عاشقي دولار غرفة الموك.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي