أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أوغلو: بدء المفاوضات لا يعني القبول ببقاء بشار الاسد

وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"

أكد وزير الخارجية التركي "جاويش أوغلو" إن سوريا غير قادرة على مواصلة مشوارها في ظل حكم الأسد.

وأضاف في تصريح عقب مشاركته في اجتماع وزراء منظمة المؤتمر الإسلامي في مدينة جدة أمس الخميس أن بدء المفاوضات لا يعني القبول ببقاء بشار الأسد في السلطة، مشددًا أن تركيا لا تعتقد بأن سوريا قادرة على مواصلة مشوارها في ظل حكم الأسد الذي قتل 600 ألف شخص وهذا ما تراه المعارضة أيضًا.

وقال "اوغلو" إن بلاده تسعى لوقف دائم لإطلاق النار في سوريا، وإنقاذ المدنيين الذين يرزحون تحت وطأة ظروف صعبة، وإيصال المساعدات الإنسانية لهم، والبدء بعملية تحول سياسي. مشيرا إلى أن ما تقوم به بلاده هو يتضمن ثلاثة أهداف، الوقف الفوري لإطلاق النار، وإنقاذ المدنيين ، وإيصال المساعدات الإنسانية لهم، والبدء بعملية تحول سياسي. 

وبشأن حلب بين الوزير التركي أن ادراج إيران في محادثات موسكو جاء نتيجة ما يعانيه الناس قائلا: "هناك أناس يموتون جوعًا. وأناس يعانون من اضطهاد النظام، وآخرون يجبرون على مغادرة منازلهم بسببه. ولذلك، أدرجنا إيران لاحقًا ضمن الاتفاق الذي جرى مع روسيا لدورها الهام هنا. سيما تأثيرها على الميليشيات المسلحة الأجنبية التي جلبت من قبل إيران. فضلًا عن قوات الحرس الثوري الإيراني وحزب الله".

وأردف "لذلك، ينبغي على إيران استخدام تأثيرها على تلك الجماعات بشكل جيد لضمات تنفيذ الاتفاق الذي توصلنا إليه. من المقرر أن يشمل وقف إطلاق النار جميع أنحاء البلاد في ظل هذا الفهم. ما عدا المنظمات الإرهابية".

وتساءل "هل سينتهي كل شيء في حال الالتزام بوقف إطلاق النار؟". أجاب "لا لن ينتهي. لأن البلاد بحاجة لحل سياسي. وهذا ما كنا نؤكده باستمرار. حل سياسي دائم".

الأناضول
(39)    هل أعجبتك المقالة (31)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي