أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الشبكة السورية.. "جند الأقصى" أحرق الباصات الخضراء في إدلب

استشهد التقرير بمقطع فيديو بثه منفذو العملية تبنوا فيه إحراق الحافلات

قال تقرير حقوقي إن مجموعة من تنظيم "جند الأقصى" أحرقت الحافلات أثناء قدومها لنقل محاصرين في بلدتي "الفوعة "وكفريا" المواليتين لنظام الأسد وإيران التي حولتهما إلى ثكنتين عسكريتين لمحاربة الثورة السورية.

وذكر التقرير الصادر عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن 50 شخصا بينهم مسلحون هاجموا موقع تجمع الحافلات على الكورنيش قرب حاجز "الرام" قرب دوار "معرة مصرين" شمال إدلب وأطلقوا الرصاص عشوائيا على الحافلات قبل أن يضرموا النار في 10 منها، ورددوا شعارات رافضة لإجلاء المحاصرين، متهمين من يحاول إخراجهم بالعمالة والخيانة لروسيا والغرب.

واستشهد التقرير بمقطع فيديو بثه منفذو العملية تبنوا فيه إحراق الحافلات، إضافة إلى مقاطع صوتية تعود لأحد قادة تنظيم "جند الأقصى" الذي انضم إلى لـ"جبهة فتح الشام" عقب اشتباكات مع "أحرار الشام" في ريف إدلب منذ أشهر.

إلا أن التقرير أشار إلى أن التنظيم مازال يعمل باستقلالية ميدانيا.

وأكد التقرير أن الاتفاق تم تنفيذه وبدأت عمليات إجلاء المدنيين من "الفوعة" و"كفريا" بعد تقديم "جيش الفتح" ضمانات للصليب الأحمر والهلال الأحمر السوري بعدم تكرار الاعتداء على الحافلات.

واعتبر مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان "فضل عبد الغني " أن الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران من جهة، و الميليشيات المتطرفة كتنظيمات "ألقاعدة" والدولة" و"جند الأقصى" كانوا وسيبقون عقبة متطرفة لإفشال أي اتفاق تسوية سياسية، معتبرا أن هذه الميليشيات "تعتاش على الفوضى".

وكان اتفاق إجلاء المدنيين من حلب تعرض لعدة خروقات من الميليشيات الطائفية الممولة من إيران قبل إحراق حافلات مخصصة لنقل الموجودين في "كفريا" و"الفوعة".


زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي