أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

في سباق مع الزمن.. سعار "التعفيش" يعمّ "مشفى الأسد" في اللاذقية

مشفى الأسد - ارشيف

انتابت موجة من سعار "التعفيش" مجموعة من أطباء وموظفي "مشفى الأسد" في اللاذقية، في سباق مع الزمن قبل أن يتم استكمال إحالة المشفى كليا، وبجميع موجوداته، لصالح "وزارة الدفاع" التابعة للنظام، تنفيذا لقانون أصدره بشار الأسد قبل 23 يوما تقريبا.

وتناقلت صفحات ووسائل إعلام تابعة للنظام، أنباء "التعفيش" الكاسح الذي شهده المشفى وما يزال، قبل أن يحل موعد تسلميه نهائيا إلى "وزارة الدفاع" بحلول 2 كانون الثاني/ يناير 2017.

وأدلى أحدى موظفي المشفى بشهادته، قائلا إن موظفين وممرضات وأطباء باشروا تعفيش أغراض المشفى الصغيرة منها والكبيرة، ولم يسلم منهم أي شيء تقريبا، بما في ذلك الشاش والقطن وأجهزة الضغط والسماعات والمطهرات واللصاقات الطبية.

ووصف الموظف ما تم تعفيشه بأنه كثير جدا، منوها بأن أحد الطلاب المقيمين في المشفى ملأ سيارته 3 مرات في يوم واحد، بما استطاع نهبه، وخرج بها دون أن يعترضه أحد، حيث لايقوم الحراس الموجودون على أبواب المشفى الرئيسة بتفتيش الأطباء والموظفين الخارجين.

وحذر الموظف من أن تأخير عملية نقل ملكية المشفى سيؤدي إلى سرقة معظم موجوداته، بما في ذلك معدات وأجهزة "متطورة" كانت حبيسة المستوعات، لكنها باتت اليوم في خارج المشفى.

وفيما لاصوت يعلو على صوت التعفيش، ومعظم طاقم "مشفى الأسد" منشغلون به، فقد أصيبت الخدمة فيه بحالة شلل تام، حيث تم التوقف عن استقبال أي حالة إسعاف لشخص مدني، عطفا على أن المشفى على طريق أن يصبح "عسكريا" بأمر من "الرئيس"!

وفي 23 كانون الأول/ديسمبر، أصدر بشار قانونا يقضي بنقل ملكية "مشفى الأسد الجامعي" من وزارة التعليم العالي إلى وزارة الدفاع، ليصبح مشفى "عسكريا" خالصا، لايمكن لأي مدني الاستشفاء فيه.

وفيما تعاني اللاذقية ككل محافظات سوريا من قصور الخدمات الطبية، يأتي إغلاق المشفى بوجه المدنيين ليزيد طين القصور بلة، وإرهاق الناس في الحصول على الاستشفاء، ولكن ذلك لا يعني النظام في شيء على ما يبدو، لأن الهدف هو كسب ود ورضا الروس، الذين سيكون المشفى على الأرجح محجوزا لخدمة عناصرهم المتغلغلين في سوريا ومداواة جراحهم.

اللاذقية - زمان الوصل
(10)    هل أعجبتك المقالة (12)

OMAR OMAR

2016-12-17

هل تتذكر صديقك القذافي يابشار .... لقد نسيه الناس ... وسينسونك بعد أن يقتلوك أبشع قتل ... ببساطه الناس تكره أن تتذكر السفلة والصعاليك والخونة من أمثالك.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي