أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

السفارة الأمريكية في دمشق تغلق أبوابها لـ

قررت الولايات المتحدة إغلاق سفارتها في دمشق في وجه الجمهو ر الخميس 30-10-2008 لاسباب أمنية فيما تتصاعد التوترات بين البلدين عقب الغارة التي شنتها الولايات المتحدة على سوريا.

 ومن المزمع تنظيم مظاهرة في دمشق ستنظمها جماعات وصفت نفسها بأنها مستقلة للاحتجاج على الغارة التي وقعت الأحد الماضي وتقول سوريا إنها أسفرت عن مقتل ثمانية مدنيين.

وفي وقت سابق قال متحدث باسم السفارة إن "الجالية الأمريكية في سوريا عليها أن تدرك أن أحداثا أو ظروفا غير متوقعة قد تحدث مما قد يتسبب في اغلاق السفارة الامريكية في دمشق أمام الجمهور لاجل غير مسمى."

وأضاف "أن السفارة الأمريكية في دمشق ما زالت قلقة بشأن استمرار التهديد بوقوع هجمات إرهابية ومظاهرات وغير ذلك من أعمال العنف ضد المواطنين الامريكيين"، وامتنع المتحدث عن التعليق عما إذا كان عدد الدبلوماسيين الأمريكيين في سوريا أو وضعهم سيتغير.

وردا على غارة الأحد قررت سوريا إغلاق مدرسة أمريكية فيها 450 تلميذا وم ركزا ثقافيا أمريكيا في دمشق.

يعيش في سوريا المئات من المواطنين الأمريكيين. وهناك الآلاف ممن يحملون الجنسيتين الأمريكية والسورية.

قالت الوكالة العربية السورية للانباء (سانا) إن الحكومة السورية أبلغت واشنطن يوم الاربعاء بقرارها إغلاق المنشأتين.

ودعت سوريا أيضا مجلس الأمن الى التحرك لمنع تكرار الهجوم الذي شنته طائرات هليكوبتر أمريكية عبرت الحدود وضربت مزرعة داخل الاراضي السورية.

وأشارت الوكالة الى أن الخارجية السورية استدعت السفراء الاجانب لعقد اجتماع يوم الاربعاء لتوضيح الاجراءات التي اتخذتها سوريا ضد الولايات المتحدة ردا على الهجوم.

وقال فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري إن سوريا تنتظر تفسيرا رسميا من واشنطن وبغداد بشأن الانتهاك "غير المقبول" للسيادة السورية قبل اتخاذ مزيد من الاجراءات.

كما شهدت مدينة البوكمال أمس تظاهرة غضب جماهيرية حاشدة احتجاجا على العدوان الأمريكي الغادر الذي نفذته 4 مروحيات أمريكية يوم الأحد الماضي وراح ضحيته ثمانية من المدنيين الأبرياء كانوا يعملون في احد المباني في مزرعة السكرية.

وانطلقت التظاهرة من خمسة محاور التقت في ساحة الفيحاء وسط مدينة البوكمال ورفع المشاركون خلالها اللافتات المستنكرة لهذا العمل الجبان كما تم إحراق الأعلام الأمريكية والإسرائيلية وسط هتافات المواطنين الغاضبين التي شجبت الغدر والعدوان.



وكانت واشنطن استدعت سفيرها لدى سوريا في أعقاب اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في فبراير شباط عام 2005 .

وهاجم آلاف المحتجين السفارة الأمريكية في دمشق عام 1998 خلال مظاهرة ضد ضربات عسكرية بقيادة الولايات المتحدة للعراق.

وألقوا حجارة على السفارة ومزقوا العلم الامريكي وأحرقوه.

دمشق - وكالات
(208)    هل أعجبتك المقالة (203)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي