أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ميليشيات النظام في الحسكة تشتبك فيما بينها وسقوط قتلى وجرحى

كانت اشتباكات اندلعت في شهر آب/أغسطس الماضي، بين قوات النظام وميليشيا "آساييش" - أرشيف

قتل عنصران من قوات النظام وأصيب آخرون، نتيجة اشتباكات بين مجموعتين من الميليشيات التابعة لها وسط مدينة الحسكة أمس الأول، فيما أصيب أحد مسلحي حزب "الاتحاد الديمقراطي" بانفجار عبوة ناسفة بحي "غويران" جنوبها.

وأكد الناشط "عبد الملك العلي"، مقتل ضابط برتبة مقدم في قوات النظام إلى جانب عنصر من ميليشيا "الدفاع الوطني" نتيجة اشتباكات اندلعت بين في محيط أحد مقرات هذه الميليشيات في منطقة "أراضي حبو" قرب مركز مدينة الحسكة، مشيراً على "إصابة نحو 7 عناصر خلال المواجهات، التي اندلعت نتيجة الصراع على المقر.

وقال الناشط إن الاشتباكات احتدمت لساعات بين الشبيحة من أنصار "الأمن العسكري" وجماعة من ميليشيا "الدفاع الوطني يقودها "عبد القادر حمو"، لافتاً إلى أن المنطقة تحوي على مقر "الدفاع الوطني" ومبنى فرع حزب "حزب البعث".

وأضاف أن عبوة ناسفة مزروعة على جانب الطريق، انفجرت أثناء مرور سيارة تابعة لمسلحي حزب "الاتحاد الديمقراطي" في حي "غويران" جنوبي مدينة الحسكة، ما أدى إلى إيقاع إصابات بصفوفهم، فيما انفجرت عبوة أخرى بسيارة تابعة لميليشيا "الصناديد" التابعة لشيخ قبيلة "شمر" (حميدي الدهام الجربا)، وذلك على الطريق السياسي الواصل بين بلدتي "اليعربية" و"الهول".

كما شهد الريف الشرقي للحسكة تحليقاً مكثفاً للطيران المروحي الأمريكي، وخاصة في المناطق القريبة من الحدود العراقية السورية في "تل حميس" و"جزعة" و"الهول".

وكانت اشتباكات اندلعت في شهر آب/أغسطس الماضي، بين قوات النظام تساندها ميليشيات "الدفاع الوطني" وأنصار "الأمن العسكري" وعناصره من طرف، وبين ميليشيا "آساييش"، الذراع الأمنية لحزب الاتحاد الديمقراطي إلى جانب الذراعين العسكريين "وحدات حماية المرأة، والشعب" في المدينة، أدت إلى وقوع عشرات القتلى والجرحى من عناصر الطرفين والمدنيين، كما أسفرت عن سيطرة الحزب الكردي على 4 أحياء عربية في الشق الجنوبي منها.

يذكر أن السيطرة على مناطق ونواحي الحسكة، تتقاسمها الأذرع العسكرية لحزب "الاتحاد الديمقراطي" بأكبر المساحات، وقوات النظام في المربعات الأمنية والقطع العسكرية وعشرات القرى بمحيط مدينتي الحسكة والقامشلي، فيما يسيطر "الدولة الإسلامية" على بلدة "مركدة" التي تعد آخر معاقل التنظيم في المحافظة.

الحسكة - زمان الوصل
(36)    هل أعجبتك المقالة (29)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي