أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

جريمة مروعة في ألمانيا.. سورية تقتل طفليها طعنا بالسكين وهما نائمين

قالت وسال إعلام ألمانية إن سبب الجريمة غير معروف حتى الآن

لم يكد خبر مقتل أم سورية وطفليها في الدنمارك، وحادثة إلقاء أب سوري في ألمانيا 3 من أولاده من النافذة.. لم تكد هاتان الواقعتان تغيبان على وسائل الإعلام، حتى برزت واقعة أخرى أشد صدمة، تمثلت في إقدام امرأة سورية على قتل اثنين من أطفالها تناهز أعمارهما سنتين و4 سنوات.

وقالت وسال إعلام ألمانية إن سبب الجريمة غير معروف حتى الآن، وقد يعود إلى اضطرابات عاشتها الأسرة، لاسيما الأم، ناجمة عن الحرب المندلعة في المنطقة التي أتت منها، وربما يكون الأمر متعلقا بحالة "اكتئاب ما بعد الولادة" التي تصيب شريحة من النساء.

وحسب التقارير الإعلامية فقد اعترفت الأم (28 عاما) بفعلتها التي ارتكبتها مساء 2 الشهر الجاري، حيث تم التحقيق معها في اليوم اللاحق، بعدما وجدت الشرطة الطفلين (طفل وطفلة) في منزل الأسرة ببلدة "لونن" شمال دورتموند، وقد فارقا الحياة نتيجة طعنات وُجهت إليهما وهما نائمين.

ويبدو أن الأم حاولت التخلص من حياتها بعد الذي أقدمت عليه، بدليل الجروح التي وجدت على جسدها إبان اعتقالها والتحقيق معها، فيما بقي طفلها الرضيع (بضعة أشهر) بعيدا عن أي أذى.

وتقاطر ألمان من الجيران إلى المنزل الذي حدثت فيه الواقعة معبرين عن صدمتهم وحزنهم، بوضع ألعاب وشموع أمام عتبة البيت.

زمان الوصل
(34)    هل أعجبتك المقالة (34)

عبدالله الشامي

2016-11-04

إصدمة المجتمع الجديد والبعيد كلياً عن ثقافة وحضارتنا والظروف القاسية الت يفاجأ بها اللاجئ هي ما تجعل لديه حالات من الكتئاب الذي يودي به لهذه الممارسات والتي هي بعيدة كلياً عن ثقافة ومفاهيمنا الحضارية كرداً وعرباً وحتى نصيريين ودروز.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي