أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

جميل حسن.. قرار حافظ الأسد بارتكاب مجزرة حماة كان "تصرفا حكيما"

قصاصة لمهمة صادرة عن "الجوية" وفي الكادر جميل الحسن - زمان الوصل

اعتبر رئيس شعبة المخابرات الجوية في نظام الأسد اللواء جميل حسن أن المجزرة التي ارتكبها حافظ الأسد في مدينة حماة في العام 1982 وقضى على إثرها نحو 40 ألف مدني، "تصرفا حكيما"، وقال في تصريحات نشرتها وكالة "سبوتنيك" الروسية: "كنت ملازم أول كان قرارا حكيما في حينها ونحن في هذه المرحلة لو حسمنا الموقف منذ البدايات لما وصلنا إلى هنا ولكن هذا هو قرار القيادة".

ودعا حسن إلى استراتيجية إطباق الحصار على أحياء حلب الشرقية قائلا: "أنا أقدر أن هذه الأحياء لا تستحق إلا الحصار المحكم ينهي المسألة. إلا أن الدعم الأمريكي هي التي تزيدهم (المعارضة) طمعا في حل محتمل كأن يتمكنوا من فك الحصار بالقوة وهذا حلم لهم". 

وولد الحسن بحسب بعض المصادر في قرية "القرنيّة" بريف حمص، وعمل قبل توليه منصبه الأخير رئيساً لسرية المهام الخاصة برتبة عقيد حين كان علي مملوك رئيساً لفرع التحقيق في المخابرات العامة، ومن ثم اختلف مع عبد الفتاح قدسية وكان يترأس شعبة المخابرات العسكرية فنقله في العام 2009 إلى دير الزور كرئيس لفرع المخابرات الجوية هناك، وبعد تدخل حافظ مخلوف تمّ نقله ليعمل نائبا أولاً لرئيس جهاز المخابرات العامة في العام 2010 قبل أن يصبح مديراً للاستخبارات الجوية سيئة الصيت.

وتشير الكثير من المصادر إلى مسؤولية جميل حسن المباشرة عن مجزرة الكيماوي في الغوطتين والتي راح ضحيتها أكثر من 1500 شخص جلهم من الأطفال.

زمان الوصل
(92)    هل أعجبتك المقالة (113)

2016-11-03

ههههههههههه.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي