أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

سوريا بين ريزانين.. "حدو" يتوعد الأتراك ويرحب بجيش النظام و"كلو" يتناغم مع بشار في "العفو"

محلي | 2016-10-27 23:03:28
سوريا بين ريزانين.. "حدو" يتوعد الأتراك ويرحب بجيش النظام و"كلو" يتناغم مع بشار في "العفو"
   وصف "حدو" مليشياه بأنها ذات "مشروع وطني يعتمد على الذات"
زمان الوصل
أعلن ما يسمى رئيس المكتب السياسي لمليشيا "المقاومة الوطنية السورية"، ريزان حدو، أن فصيله يحضّر عمليات عسكرية لمحاربة قوات "الاحتلال التركي" في سوريا.

ونوه "حدو" بأن فصيله تشكل في أيلول/سبتمبر الماضي، مدعيا أن المليشيا الوليدة تحظى "بتأييد من فعاليات عربية وكردية وقريبا ستبدأ توحيد الجهود العسكرية تحت اسم المقاومة الوطنية السورية لمقاومة الاحتلال التركي".

وأضاف: "المقاومة تضم شخصيات وتيارات معارضة ومؤيدة، إضافة إلى الأكراد، وهناك تحالفات وكتل أخرى ستنضم إليها وسيبدأ العمل العسكري قريباً في المناطق التي تحتلها تركيا وستوحد كل الجهود العربية والكردية في المنطقة وخارجها".

وأكد "حدو" أنه سيتعاون مع "كل من يؤمن بأهدافنا المتمثلة بالحفاظ على وحدة سوريا وأن التدخل التركي هو احتلال... رفضنا أن نتلقى أي دعم خارجي على الرغم من ملايين الدولارات التي عرضت علينا للتدخل بالشأن التركي، إلا أن ردنا كان واضحا بأن مشكلتنا مع تركيا هي أنها قوة احتلال، ولكننا لا نتدخل بالشأن الداخلي التركي... نحن لسنا مرتزقة".

ووصف "حدو" مليشياه بأنها ذات "مشروع وطني يعتمد على الذات"، نافيا أن تكون المليشيا أداة بيد أي طرف، معقبا: "هذا أول مشروع منذ خمس سنوات يجتمع فيه مؤيدون ومعارضون لذلك لن نحوله إلى أداة أو نكون تابعين إلى سفارات وأجندات".

ولم ينس "حدو" أن ينوه بجيش النظام، قائلا بكل وضوح: "نحن فقط نرحب بالجيش السوري الشرعي ودعمه لنا بالسلاح والأفراد".

وفي شأن غير بعيد، كان لافتا التزامن والتناغم بين كل من نظام بشار الأسد وما يسمى "الإدارة الذاتية" التي تسيطر عليها مليشيا وحدات الحماية، حين أعلن الطرفان "عفوا عن الفارين" من الخدمة العسكرية في قواتهما.

فقد مدد بشار الأسد اليوم فعالية المرسوم 15 لـ3 أشهر إضافية، وهو المرسوم الذي سبق أن أصدره قبل 3 أشهر، بخصوص "العفو عن الفارين" من جيشه، فيما أعلن "رئيس هيئة الدفاع في الإدارة الذاتية" ريزان كلو عن "عفو" مماثل، يشمل "كل من فروا من خدمة واجب الدفاع الذاتي"، في إشارة إلى المستنكفين عن الانخراط في مليشيا وحدات الحماية.

واشترط "كلو" لتطبيق "العفو" بحق أي مستنكف أن يكمل هذا المستنكف "خدمته الأساسية" المقدرة بـ9 أشهر.
ونوه "كلو" بأن كل من يلتحق طوعيا يتم احتساب مدة "خدمته" على أساس 9 أشهر، أما من يتم القبض عليه وسوقه لها مكرها، فتضاف 3 أشهر أخرى إلى "خدمته" عقابا له.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
إطلاق سراح أسترالي لبناني اتهم بالتورط في مؤامرة تفجير طائرة      الهويات القاتلة مرة أخرى... مزن مرشد*      مصير مجهول يواجه 300 طالب في جامعة "أكسفورد" بالشمال السوري بعد سحب ترخيصها      بالرصاص.. الأسد يستعيد ذكريات التوحش ضد المتظاهرين في دير الزور      أمريكا تفرض عقوبات على البنك المركزي وصندوق الثروة الإيرانيين      هاميلتون يتفوق على فرستابن في تجارب سباق سنغافورة      درعا.. قوات الأسد تعدم 4 أشخاص بعد إصدارها للعفو المزعوم      الكويت تفتتح 3 مدارس للاجئين السوريين بتركيا