أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حلب.. الطيران الروسي يستبق الهدنة بمجزرة ضحاياها من عائلة واحدة، و"درع الفرات" تحرر قرى جديدة

أب وأطفاله الثلاثة قضوا في قصف روسي على حي "بستان القصر" اليوم - ناشطون

قضى 5 مدنيين وجرح آخرون في مدينة حلب، إثر قصف جوي بالصواريخ الفراغية استهدف الأحياء الشرقية المحاصرة، اليوم الثلاثاء، كما طال قصف مماثل بلدات في الريف متسبباً بوقوع جرحى.

وقال مراسل "زمان الوصل" في حلب، إن الطائرات الروسية استهدفت حي "بستان القصر" داخل المدينة صباح اليوم بصاروخ فراغي، ما أدى لمقتل 5 مدنيين من عائلة واحدة بينهم أطفال.

وأشار المراسل إلى أن توقيت القصف جاء قبل نصف ساعة من موعد وقف الضربات الجوية لسلاحي الجوي الروسي والسوري في حلب، الذي أعلن عنه وزير الدفاع الروسي "سيرغي شويغو" اليوم، اعتباراً من الساعة العاشرة من صباح اليوم الثلاثاء.

ولفت المراسل إلى أن الغارات التي تشنها طائرات النظام وحليفه الروسي لم تتوقف على بلدات وقرى الريف الحلبي، ما يعني استثناءها من القرار الذي أعلنته روسيا الثلاثاء.

كما كثفت قوات النظام المتمركزة في "تلة الشيخ يوسف" المطلة على الأحياء الشرقية لمدينة حلب، قصفها المدفعي على الأحياء المحاصرة، مستهدفة حي "مساكن هنانو" ما أدى لوقوع جرحى في صفوف المدنيين.

ميدانياً، صدت المقاومة السورية هجمات عديدة لقوات النظام والميليشيات المساندة لها على عدة محاور، حيث أعلنت مصادر ميدانية عن تمكن فصائل المقاومة المتواجدة داخل أحياء المدينة من صد هجوم جديد لها في منطقة "حلب القديمة" مؤكدة تكبيدها خسائر في العتاد والأرواح.

كما أحبطت المقاومة السورية هجوماً آخر لقوات النظام وميليشياته على جبهة "عزيزة" التي تحاول منذ أيام التقدم منها نحو المناطق الخارجة عن سيطرتها.

واستهدفت الطائرات الحربية ليل أمس الإثنين بعدة غارات بلدات "أورم الكبرى" و"عويجل" و"قبتان الجبل" و"دارة عزة" بريف حلب الغربي، ما اضطر وزارة التربية الحرة لتعليق الدوام الرسمي في مدارس المنطقة بشكل كامل بسبب كثافة القصف وحرصاً على سلامة الطلاب.

يأتي ذلك غداة ارتكاب الطيران الروسي مجزرة كبيرة في بلدة "عويجل" راح ضحيتها 30 مدنيا على الأقل وجرح العشرات، وذلك نتيجة استهداف تجمع للمدنيين في البلدة مساء أمس الإثنين.

في سياق قريب، سيطرت المقاومة السورية المشاركة بعملية "درع الفرات" على قرى "تل مالد"، "السيد علي"، "الغوز" "العيون" ومزارعها، "الباروزة"، "طنوزة"، و"الواش" بريف حلب الشمالي بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم "الدولة".

حلب - زمان الوصل
(76)    هل أعجبتك المقالة (73)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي