أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

موسكو تعلن عن تحرير روسي "مختطف" في سوريا منذ 3 سنوات

صرح "جورافليوف" لبعض الصحافيين الموجودين في المطار، بأنه لم يتعرض لأي ضرب أو تعذيب

أعلنت موسكو أن روسيا يدعى "كونستانتين جورافليوف" أعيد إلى بلاده بسلام بعد 3 سنوات على "اختطافه من قبل جماعات مسلحة".

وقالت وكالة "تاس الروسية" إن "جورافليوف" الذي وصفته بأنه "رحالة" وصل إلى مطار مدينة تومسك في سيبريا، وكان في استقباله أقرباء وأصدقاء.

وصرح "جورافليوف" لبعض الصحافيين الموجودين في المطار، بأنه لم يتعرض لأي ضرب أو تعذيب، بل كان يتم التعامل معه "بطريقة جيدة".

ونقلت "تاس" عن جهاز الأمن الروسي الاتحادي بأن "جورافليوف" تعرض لـ"للاختطاف من قبل مجموعة مسلحة في شمال سوريا، خلال تشرين الأول/أكتوبر 2013، عندما كان في طريقه للقيام برحلة" تشمل عدة دول، وقد "احتجز لمدة 3 سنوات".

وتقول الرواية الروسية إن "جورافليوف" بات في عداد المفقودين بعيد دخوله من تركيا إلى سوريا، عن طريق التهريب، حيث كان يخطط لقضاء عدة أسابيع ضمن مشروع له باسم "وحده مع الصحراء"، متهمة عناصر في "لواء التوحيد" باعتقاله على خلفية اتهامه بالتجسس لصالح نظام بشار الأسد.

ونقلت "تاس" عن ضابط مخابرات تابع للنظام قوله إن "جورافليوف" عبر إلى سوريا بطريقة غير شرعية، مرتكبا جريمة يُعاقب عليها بالسجن، ولا يمكن لـ"الحكومة السورية أن تتحمل أية مسؤوليته... ومع ذلك، تعهدت السلطات الرسمية ببذل كل ما في وسعها لإطلاق سراحه".

بدورها، أعربت الخارجية الروسية عن امتنانها لكل الذين قدموا المساعدة في تحرير "جورافليوف"، المولود في 1981، والذي عاد إلى بلاده في 14 الشهر الجاري.

زمان الوصل
(26)    هل أعجبتك المقالة (27)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي