أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"لواء شهداء الإسلام" ينعي قائده العسكري "أبو جعفر الحمصي"

أبو جعفر الحمصي

نعى "لواء شهداء الإسلام" القائد العسكري "أبو جعفر الحمصي" جرّاء حادث غرق في منطقة "عين الزرقا" بريف إدلب أمس الخميس.

ووصف بيان للواء القائد الحمصي بـ"أحد الرجالات الكبار" و"من أوائل من انشـقوا عن الطاغية وبنوا بدمائهم درب الحرية والكرامة لشعبنا الصامد"، و"قائداً عسكرياً في معارك أسـطورة داريا التي حارب أبناؤها ألوية وفرق نظام الأسد والميليشيات المحتلة طيلة 4 سنوات، فانكسرت على أعتابها وأمام همة وإيمان الشباب الثائر والتخطيط والتنظيم والإبداع العسكري المشهود للقائد أبي جعفر وإخوانه".

ولفت البيان إلى أن الحمصي "أمضى 4 سنوات من الجهاد والتضحية والجراح، ومات بعدها على سـرير خالد بن الوليد ليُعلِّمنا موتُه أن التقدم في المعارك لن يُعجّل أجلاً وأن التخلّف والخذلان لن يؤخّره، فلا نامت أعين الجبناء". 

وكان المجلس المحلي لمدينة داريا قد رثى القائد أبو جعفر الحمصي، ‏وأورد بيان للمجلس جوانب من حياة الفقيد، الذي يُعد أحد أبرز القادة العسكريين في داريا، حيث شارك في جميع المعارك التي شهدتها داريا خلال الحصار، وكان له دور بارز في القيادة والتخطيط والعمل الميداني، إضافة إلى دوره في إدارة المدينة المحاصرة من خلال المكتب التنفيذي للمجلس المحلي لمدينة داريا.

وأكد المجلس في بيانه أن الشهيد "حظي بمحبة واحترام الجميع في داريا، وعرفه الكثيرون من خلال خواطره الجعفورية التي كان ينشرها على صفحته على "فيسبوك"، ويبث فيها روح الثورة والإصرار والأمل.

وأشار إلى أنه "بقي بعيداً عن أهله وزوجته وأولاده الأربعة عدة سنوات بسبب ظروف الثورة والحصار، ولم يكد يلتقي بهم بعد خروجه إلى إدلب حتى وافاه الأجل.

وانشق "أبو جعفر" وأخوه عن جيش النظام في ربيع 2012، لينضم إلى مجموعات الجيش الحر في داريا، وكان مقاتلا جيدا اختص بسلاح القناصة، كما كان راميا ممتازا، حسب وصف قادة رافقوه في داريا.

وقال قائد ميداني مقرب من أبي جعفر أن الأخير قاتل على كل جبهات داريا حتى استشهاد أخيه صيف 2013 نتيجة إصابته بقذيفة مدفعية، ليتم تعيينه كقائد أركان "لواء شهداء الإسلام" عام 2013.

وأضاف أن "الحمصي" وقع أثناء قيادته أركان "لواء شهداء الإسلام" في شتاء/2014 على وثيقة العمل المشترك بين كل الفصائل المقاتلة في داريا، مؤكدا أنه كان واحداً من 7 قادة وقعوا على اتفاق غرفة عمليات واحدة في داريا.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (14)

سوري حر

2016-10-15

هل هو حادث غرق أم عملية إغراق ... يتسائل سائل ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي