أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد 120 ساعة من تصدره الشاشات.. السوري "البكر" يقضي "منتحرا" وسط ظروف بالغة الغموض

أتت الواقعة بعد أقل 48 ساعة من القبض على "البكر"

بعد 5 أيام فقط، أي 120 ساعة وربما أقل، على تصدره شاشات ألمانيا وإشغاله لوسائل إعلامها بوصفه "الإرهابي الخطر"، قضى السوري "جابر البكر" في زنزانته "منتحرا" حسب ما نقلت وسائل إعلام ألمانية وغربية مختلفة، ليواجه الناس مزيد من الضبابية والتعقيد بخصوص ملف هذا الشاب (22 عاما) الذي صعد نجم اسمه وغاب سريعا.

وحسب تقارير صحافية غربية، اطلعت "زمان الوصل" على بعضها، فقد اعلنت وزارة العدل في ولاية سكسونيا الألمانية مساء الأربعاء أن "البكر" المشتبه بتخطيطه لمهاجمة مطار "برلين" قد وجد "منتحرا" في زنزانته في مركز الاحتجاز في "لايبزيغ".

وأتت الواقعة بعد أقل 48 ساعة من القبض على "البكر" بمساعدة سوريين استقبلوه في شقتهم، ثم أوثقوا رباطه وقادوا الشرطة الألمانية لاعتقاله.

وقال وزارة العدل في سكسونيا في بيان لها: "مساء يوم 12 أكتوبر 2016، جابر البكر، الذي كان يشتبه في تخطيط لهجوم خطير، انتحر في مركز الاحتجاز في لايبزيغ"، مؤكدة أنها ستصرح بالمزيد من التفاصيل خلال مؤتمر صحفي تنوي عقده اليوم الخميس.

صحيفة "بيلد" الألمانية، واسعة الانتشار والتي اهتمت بشكل بالغ بقصة "البكر" وتابعت فصولها نشرت تقريرا عن حادثة "الانتحار" استعرضت فيه آراء سياسيين ومراقبين ألمان، كلهم تقريبا استهجنوا ما حصل ووصفوه بأنه غير مقبول وغريب، بل هو خطأ فادح أضاع جهود السلطات الألمانية، التي كانت تعد للتحقيق مع "البكر" وتمني نفسها بالحصول على كنز من المعلومات.

وأشار سياسيون وأعضاء أحزاب ألمانية مختلفة إلى أن "انتحار" البكر أمر غير مفهوم، خصوصا أنه كان يخضع لمراقبة متواصلة على مدار الساعة، كونه موقوفا خطيرا، فضلا عن أنه كان ومنذ توقيفه مضربا عن الطعام، ما يعني بشكل أو بآخر أن صحته النفسية متدهورة، وأن احتمالات إيذاء نفسه أو حتى الانتحار متوفرة، بل وعالية.

وعلى نفس المنوال نسجت المطبوعة الألمانية الأشهر "دير شبيجل"، عندما ذكرت بأن "البكر" كان يخضع لرقابة مشددة ومستمرة، وأن ظروف "انتحاره" تبدو غامضة.

وطفت قضية "البكر" على السطح، وباتت حديث الإعلام، منذ مطلع هذا الأسبوع (السبت 8 أكتوبر/تشرين الأول) عندما عممت الشرطة الألمانية بيانات وصورة لـ"البكر" بوصفه مطلوبا للاعتقال، داعية جميع من لديه معلومات عن مكانه أن يدلي بها.

وقالت الشرطة إنها عثرت على كمية كبيرة من مادة شديدة الانفجار في الشقة التي كان يقيم فيها "البكر" في "شيمنتيز" (تبعد 260 كم جنوب برلين)، لكنه المشتبه به تمكن من الفرار قبل القبض عليه.

زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (5)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي