أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

على طاولة مجلس الأمن.. حلب بين مشروعي القرار الفرنسي والروسي

أرشيف

يصوت مجلس الأمن الدولي اليوم السبت على مشروعي قرار مختلفين، قدمتهما على انفراد كل من فرنسا وروسيا بشأن الأوضاع في مدينة حلب.

وتقدمت موسكو بمشروع قرار يدعو إلى الاسترشاد بالاتفاق الأمريكي الروسي لإيصال المساعدات إلى المناطق المحاصرة، ويحث الأطراف على وقف الأعمال العدائية فورا، والتأكيد على التحقق من فصل قوات المعارضة المعتدلة عن "جبهة فتح الشام" (النصرة سابقا) كأولوية رئيسية.

ويدعم مشروع القرار الروسي مبادرة ستيفان دي ميستورا الأخيرة، التي دعا فيها إلى خروج مقاتلي "جبهة النصرة" من أحياء حلب الشرقية، ويطلب من الأمم المتحدة وضع خطة تفصيلية لتنفيذ المبادرة.

أما المشروع الفرنسي فيدعو إلى وقف إطلاق النار في حلب ووقف الغارات الجوية والطلعات الجوية العسكرية، وإيصال المساعدة الإنسانية إلى السكان المحاصرين في الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة بحلب.

وتعليقا على مبادرة باريس، قال مندوب روسيا الدائم في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين إن روسيا، التي تترأس خلال الشهر الجاري مجلس الأمن، تعتقد أن إجراء تصويت على مشروع القرار الفرنسي هو "خطوة استفزازية للفيتو الروسي"، مشددا على أنه لا يرى إمكانية لتبني مجلس الأمن الدولي المشروع الفرنسي.

من جانبه انتقد سفير بريطانيا في الأمم المتحدة ماثيو ريكروفت مشروع القرار الروسي، قائلا: "هذه محاولة ساخرة لتشتيت الانتباه عن قصف حلب".

ويناقش أعضاء مجلس الأمن الـ 15 منذ أسبوع مسودة القرار الفرنسي. وسيجري التصويت على ذلك اليوم السبت بعد أن زار وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرو موسكو يوم الخميس وواشنطن يوم الجمعة لبحث مشروع القرار.

وكالات
(21)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي