أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الشيخ "كريم راجح".. لتعلم روسيا أنها لا تستطيع احتلال دمشق

محلي | 2016-09-28 19:23:38
الشيخ "كريم راجح".. لتعلم روسيا أنها لا تستطيع احتلال دمشق
   الشيخ كريم راجح
فارس الرفاعي - زمان الوصل
وجّه شيخ قراء دمشق ورئيس مجلس أمناء رابطة خطباء الشام "كريم راجح" رسالة إلى روسيا التي تستبيح دماء السوريين، متوعداً إياها بأنها لن تحتل دمشق ولن تستطيع أن تعيش فيها هادئة.

وقال الشيخ "راجح" في شريط فيديو تداوله ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي إن "روسيا التي ابتلينا بها تصب جام غضبها وحرائقها وصواريخها، وأحدث ما لديها من الأسلحة على حلب هذه المدينة الصامدة الصابرة".

وتساءل الشيخ "راجح": "تُرى ماذا نصنع نحن أمام هذا كله وبخاصة أن بعض البلدات في الغوطة تُسلّم بلداً بلداً"، وحّث الشيخ "راجح" الخطباء على المنابر أن يتكلموا وأن يحثوا الناس –كما قال- على التعاضد والتكاتف والبذل والثبات، ويأخذوا بأيديهم حتى نكون منتصرين إن شاء الله تعالى.

وتابع مشيراً إلى أهمية الخطب المنبرية هذه الأيام، فالخطيب –كما قال- "يستطيع أن يجعل من كل مستمعيه ناراً ملتهبة تستطيع أن تقضي على روسيا، ولتعلم روسيا أنها لا تستطيع أن تحتل دمشق أو تعيش فيها هادئة كما تشاء".

وأضاف الشيخ، الذي كان من أوائل رجال الدين المنشقين عن النظام: "ينبغي أن تعود حلب كما كانت رياضاً طيبة جميلة، وتعود سوريا لما كانت عليه".

وختم الشيخ "كريم" طالباً من خطباء المساجد أن يشدوا أزرهم ويكونوا شجعان وأن يرجوا ما عند الله".



فؤاد
2016-09-28
يعني على أساس دمشق تنعم بنعيم الحرية يا شيخ
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
حصة الأسد لـ"حمص".. تقرير حقوقي يسلط الضوء على مجازر النظام الطائفية منذ عام 2011      إسرائيل تعتقل راعيا سوريا وقوات الأسد "تعفش" قطيعه      الصحة العالمية تطلب السماح لها بالوصول الفوري إلى مخيم "الركبان"      "باسيل" ينتفض دفاعا عن الأسد.. أعيدوه إلى حضن الجامعة العربية حتى تزيلوا العار      عرفتها غالبية مخيمات اللجوء.. وفاة كويتية جندت نفسها في خدمة السوريين      مجزرة جديدة للتحالف ضحاياها 20 نازحا من عائلة واحدة في دير الزور      بيروت.. تشييع آخر أفراد العائلة العثمانية إلى مثواها الأخير      15 قتيلا في انفجار يستهدف مقرا لـ"تحرير الشام" في إدلب