أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الطيران يواصل حصد أرواح أهالي حلب والمقاومة السورية تصد عدة هجمات

اخماد الحرائق جراء القصف على حيي الحيدرية والصاخور - ناشطون

قضى 25 مدنيا على الأقل وجرح العشرات، في قصف جوي طال أحياء مدينة حلب المحاصرة، اليوم الثلاثاء، كما صدت المقاومة السورية هجمات عديدة لجيش النظام وميليشياته نحو الأحياء الشرقية من عدة محاور.

وقال مراسل "زمان الوصل" في حلب، إن الطيران الروسي استهدف اليوم حيي "الشعار" و"المشهد" بعدة غارات، ما أدى لمقتل 22 مدنيا، وإصابة العشرات من سكان الحي.

وأشار المراسل إلى أن قصفا جويا مماثلا استهدف أيضاً أحياء "الهلك" و"الشعار" و"تل الزرازير" و"الصاخور" و"مساكن هنانو" و"السكري" و"الزبدية"، ما أدى لوقوع أضرار مادية كبيرة في المباني السكنية والطرقات الرئيسية والفرعية، لافتاً إلى أن معظم الغارات التي استهدفت الأحياء الشرقية كانت بواسطة صواريخ ارتجاجية.

وأعلنت المقاومة السورية في حلب، عن تمكن قواتها من صد هجومين لقوات النظام والميليشيات المساندة لها في منطقة "حلب القديمة" اليوم.

وقال القائد العسكري لـ"الجبهة الشامية" في حلب، "الشيخ جمعة"، في تصريح لـ "زمان الوصل"، إن مجموعات المقاومة السورية في قطاع حلب القديمة رصدت اليوم تحركات غير طبيعية لجيش النظام على محوري "الحرابلة" و"السويقة"، الأمر الذي دفعها لتعزيز النقاط في المنطقة وتحضير الكمائن تحسباً لأي هجوم محتمل في المنطقة.

وأشار "جمعة" إلى أن قوات النظام حاولت منذ أول أمس التقدم عدة مرات في منطقة "السويقة" إلا أن مجموعات المقاومة السورية في المنطقة تمكنت من التصدي وتكبيدها خسائر في الأرواح والعتاد.

وتابع القائد العسكري: "في اليوم الثاني أيضا أعادت قوات النظام محاولة التقدم على محور الحرابلة لتقع أيضا في كمين آخر كلفهم 5 قتلى والعديد من الجرحى بعد اشتباكات عنيفة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة".

وأضاف: "أعادت قوات النظام المحاولة اليوم على محور الحرابلة لتقع في كمين آخر كلفهم 6 قتلى والعديد من الجرحى، بعد ذلك قامت قوات النظام بتفجير أحد المباني التي تتواجد فيه جثث قتلاهم بسبب عدم قدرتهم على سحب الجثث ولازالت الاشتباكات مستمرة وبشكل يومي على هذه المحاور المذكورة".

حلب - زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي