أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الحسكة.. مسلحو "الاتحاد الديمقراطي" يقتلون شابا ويعتقلون آخرين بينهم صحفي

محلي | 2016-09-20 11:09:29
الحسكة.. مسلحو "الاتحاد الديمقراطي" يقتلون شابا ويعتقلون آخرين بينهم صحفي
   أحد عناصر ميليشيا "آساييش" - ناشطون
الحسكة - زمان الوصل
قتلت ميليشيا "آساييش"، الذراع الأمني لـ"حزب الاتحاد الديمقراطي"، أمس الإثنين، شاباً في قرية قرب الحدود العراقية السورية بريف الحسكة، فيما اعتقلت مجموعة مسلحة تابعة للحزب عدداً من الشبان شاركوا في مظاهرة ضده بناحية "تل حميس"، كما اختطف صحفياً في "المالكية".

وقال الناشط "إسماعيل شريف"، إن "آساييش" "حزب الاتحاد الديمقراطي" (PYD) قتلت، الشاب "هاني محمد صديق خنجر" (19عاما)، بعد اقتحام قرية "باني شكفتي" (الكهف)، مساء الإثنين، موضحاً أنه أصيب بطلق ناري مصدره القوة المقتحمة على أطراف القرية، فارق الحياة على إثره رغم نقله إلى مشفى مدينة "المالكية".

وأضاف الناشط الكردي في حديث لـ"زمان الوصل"، أن الوضع كان متوتراً بالقرية خلال الأيام الماضية، نتيجة اعتقالات نفذتها "آساييش" "حزب الاتحاد الديمقراطي" طالت شبان القرية.

وقال "صباح ميراني"، مدير برنامج "آرك" في تلفزيون "زاكروس" الكردي لـ"زمان الوصل": إن مراسلنا (اسماعيل علي) اختطف ليلة السبت/الأحد من قبل مجموعة مسلحة تابعة لحزب "الاتحاد الديمقراطي" من مدينة "ديريك" (المالكية) بعد تغطيته لنشاط المجلس الوطني الكردي (الإضراب عن الطعام) دعما لمعتقليه في سجون هذا الحزب.

وأضاف "ميراني" قائلاً: "نحن نحمل حزب الاتحاد الديمقراطي المسؤولية الكاملة، وأي اعتداء على مراسلنا هو اعتداء على الصحافة الحرة والديمقراطية"، مشيراً إلى أن مسلحي حزب الاتحاد الديمقراطي هددوا "اسماعيل علي" مرات عديدة، وفي 19-11-2015 هاجموه، أثناء تغطية لمظاهرة للمجلس الوطني الكردي في ديريك (المالكية)، وتم حجز معداته الخاصة بالتصوير.

ومن جهته، الناشط "أحمد العلي"، من مركز الحسكة الإعلامي، قال إن العشرات من الأهالي في قرى ناحية "تل حميس" بينهم نساء وأطفال، خرجوا في مظاهرة بقرية "الحنوة الكبيرة"، احتجاجاً على قطع حزب "الاتحاد الديمقراطي" للتيار الكهربائي والماء عن 13 قرية من قراهم، مشيراً إلى أن الأهالي اعتبروا ذلك تمييزاً متعمدا، كون الحزب يسمح بوصول التيار الكهربائي إلى أغلب قرى المنطقة بشكل مستمر خاصة القرى، التي ينتسب بعض أبنائها إلى الميليشيات المسلحة التابعة له، أو ما بات يسمى "الخط العسكري".

وأكد الناشط لـ"زمان الوصل" أن مسلحي حزب "الاتحاد الديمقراطي" اعتقلوا أكثر من 5 متظاهرين خلال قمع المظاهرة، ولم يعرف مصيرهم حتى الآن".

يشار إلى أن حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)، أعلن بداية عام 2014، تأسيس "إدارة ذاتية"، لها أجهزتها الأمنية والعسكرية، ومحاكمها، ومؤسسات شبيهة بمؤسسات الدول، في 3 مقاطعات هي "عفرين" و"عين العرب" و"الجزيرة" (شمال الحسكة)، ألحقت بها مناطق شمال الرقة وحلب وجنوب الحسكة، ظلت بمعظمها بعيدة عن قصف طائرات النظام ومروحياته العسكرية.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"نبع السلام" توسع سيطرتها جنوب "تل أبيض" و"رأس العين"      قرار من حكومة "الإنقاذ".. 150 عائلة نازحة مهددة بخسارة أماكن إقامتها في إدلب      قوات الأسد تنقلب على ميليشيا سبق وأن أمرت روسيا بحلها      روسيا: نتفادى وقوع اشتباكات بين الجيش التركي وقوات الأسد      منظمات إغاثة دولية توقف عملها شمال شرق سوريا      مظاهرة في درعا وعناصر الأسد يهربون من غضب المدنيين      واشنطن: نحن خارج مدينة "منبج"      استقالة رئيس الاتحاد البلغاري بعد إساءة عنصرية في مباراة إنجلترا