أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

يلدريم.. إنها الأناضول وليست سوريا، ومن يضع عينه على وطننا فسنقلعها

رئيس الوزراء التركي "بن علي يلدريم" - الأناضول

وجه رئيس الوزراء التركي "بن علي يلدريم" رسالة إلى مليشيا حزب العمال الكردستاني والمتعاونين معها، منبها إياهم إلى أن "تركيا ليست سوريا"، ومعقبا: "هذه الأناضول".

وجاء تصريحات "يلدريم" في معرض زيارة تعزية إلى منطقة "دوجوبايزيت" (في محافظة آغري شرق البلاد)، حيث قضى نحو 10 أشخاص على يد المليشيا الكردية، قبل نحو 4 أيام.

وقال "يلدريم": "يريدون تحويل تركيا إلى سوريا أو العراق عبر التعاون مع قوى أجنبية، لكنهم ينسون شيئا واحدا: هذه ليست سوريا أو العراق، هذه الأناضول".

وتابع: "يجب أن نعيش كجسد واحد متوحدين، وفق ما عايناه في 15 يوليو (ليلة الانقلاب الفاشل)، حيث كانت آغري في الشوارع حتى الصباح، لقد خرجت آغري من أجل مستقبلها ومن أجل العلم (راية البلاد)".

وواصل "يلدريم" خطابه لمن التقاهم من المواطنين: "انظروا إلى وضع السوريين والعراقيين في ظل غياب الراية (الواحدة)، لقد تم تشريد 10 ملايين شخص. وعم الألم والدموع. إنهم يريدون أيضا أن يحصل هذا لتركيا. إنهم يغذون الإرهاب من أجل تقسيم تركيا. هذه لعبة قذرة... سوف نقلع عين كل من يضع عينه على أراضينا".

وتحدى "يلدريم" مليشيا العمال الكردستاني، داعيا إياها إلى استحضار كل ما تستطيع من دعم وقوة، معقبا: "سوف نطردكم من هذه الأرض، فأنتم (العمال الكردستاني) تضرون بالشعب الكردي أكثر من الجميع.. لاأتراك هنا ولا أكراد، إنما أمة واحدة فقط".

الأناضول
(47)    هل أعجبتك المقالة (41)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي