أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عيد المخيمات.. مهرجان لأطفال اللاجئين على الحدود السورية -التركية

يوجد أكثر من 30 ألف طفل في مخيمات الشّمال السوري - زمان الوصل

افتتح في مخيم "التكافل" في تجمع مخيمات "أطمة" قرب الحدود التركية أول حديقة للأطفال، أول أيام عيد الأضحى المبارك، في مهرجان نظمته مؤسسة "ظلال" الإنسانية بالتعاون مع فريق "غراس الأمل" التطوعي، وبمشاركة أكثر من 500 طفل وطفلة.

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة "ظلال" الإنسانية "عبد الرزاق عبد الرزاق" لـ"زمان الوصل" إنّ المشروع تم بدعم من قبل مؤسسة "بدي ألعب" الكندية، وكانت من تنفيذ مؤسستنا؛ من أجل حض أطفال المخيم على اللعب، ومحاولة تعليمهم عبر اللعب، من خلال ألعاب هادفة.

وأشار إلى أنّ الحديقة تضمنت "مراجيح، جهاز تزحلق، جهاز توازن"، فضلاً عن ملعب إسلفتي، يحتوي على "مرميين لكرة القدم، وسلتين لكرة السلة"، موضحاً أنّ عدد الأطفال المستهدف من خلال الحديقة حوالي 100 طفل.

وكشف "عبد الرزاق" عن تلقيه وعود من المؤسسة الكندية بتنفيذ عدد من حدائق الأطفال في المخيمات، في حال نجاح المشروع، وتحقيق التعلم عن طريق اللعب.

بدوره، عبّر الطفل "محمد" خلال حديثه لـ"زمان الوصل" عن سعادته بافتتاح حديقة للأطفال، مشيراً إلى أنّه كان يجهل لوقت قريب ماهية الحديقة، ولا يراها سوى عبر التلفاز.

وأشار الطفل، الذي نزح من "كفر زيتا" بريف حماة، وعمره 3 سنوات، إلى أن أهم الألعاب التي كان يقوم بها، هو ورفاقه في المخيم هي لعبة "الكلال" و"الحاح" بالإضافة "للتخليص" و"طميمة".

الألعاب التي أشار إليها "محمد" كانت منتشرة إلى حد كبير بين الأطفال السوريين، ولكنها شارفت على الانقراض مع حلول عام 2006، إلا أنّ انتهاج نظام الأسد للقتل والتدمير، أعادها للواجهة، بعد أن فقد معظم الأطفال السوريين مدارسهم، وحرموا من حقهم في اللعب.

من جهته، يقول "أحمد نجار" عضو فريق "غراس الأمل" التطوعي لـ"زمان الوصل" إنّ افتتاح الحديقة والمهرجان الذي رافقها، رسم الفرحة على وجوه الأطفال، موضحاً أنّ من أبرز الأنشطة التي تضمنها: "فقرة المهرج"، بالإضافة لـ"صندوق الأمنيات"، فضلا عن عروض أفلام كرتونية، وعدد من الفقرات الأخرى.

ويوجد أكثر من 30 ألف طفل في مخيمات الشّمال السوري، محرمون من حقهم في اللعب، ويعتمدون في ألعابهم على الألعاب البدائية، غير الهادفة، في الوقت الذي تحاول فيه عدد من المنظمات إقامات برامج توعوية تعتمد على التعليم عبر اللعب.



زمان الوصل
(31)    هل أعجبتك المقالة (34)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي