أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قصف تركي على قرية تتمركز فيها ميليشيا "سوريا الديمقراطية" يوقع ضحايا

شهدت القرية وجارتها "العمارنة" أول صدام بين قوات الجيش الحر وتحالف "قوات سوريا الديمقراطية"

قضى نحو 15 شخصاً وأصيب آخرون، الليلة الماضية، في قصف للجيش التركي على مواقع لمسلحي ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية" في قرية "مغر الصريصات" جنوب مدينة "جرابلس" بريف حلب، بعد رفضها الانسحاب من المنطقة لشرق الفرات مع انتهاء مهلة الأيام الثلاثة.

وأكد مصدر صحفي من أهالي المنطقة، أن القصف التركي طال القرية الصغيرة (مغر الصريصات) التي تعد 9 منازل تقوم على انقاض قرية غمرتها مياه الفرات على بعد 2 كم جنوب قرية "العمارنة"، تحصن فيها مسلحو "سوريا الديمقراطية" التي يشكل عناصر حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) عمودها الفقري، ليوقع أكثر من 15 قتيلاً وعدد غير معروف من المصابين، بينهم 3 عائلات مفقودة، إلى جانب مجموعة من عناصر الحزب الكردي.

وشهدت القرية وجارتها "العمارنة" أول صدام بين قوات الجيش الحر وتحالف "قوات سوريا الديمقراطية" بقياد حزب الاتحاد الديمقراطي في بداية انطلاق معركة "درع الفرات"، بعد انسحاب تنظيم "الدولة الإسلامية" من القريتين جنوب "جرابلس"، حيث دفع الحزب مجموعات من عناصره قال إنه جندهم من عرب المنطقة وشكلوا "مجلس جرابلس"، وفق المصدر.

وقال المصدر من قرية "العمارنة" لـ"زمان الوصل": "إن الناس كانوا نازحين من العمارنة ومحيطها إلى "مغر الصريصات" المرتفعة بعد تحول منطقة طريق جرابلس –منبج إلى خط اشتباك، ليجمعهم عناصر الوحدات الكردية في بيوت القرية القليلة ويمنعوا عليه التجوال ليلاً، منها بيت السيد علي الحسين، المحاط بسيارات لمسلحي سوريا الديمقراطية وللأهالي النازحين، ما جعله هدفاً للقصف التركي".

وأضاف أن بعض أقارب العائلات المستهدفة هرعوا إلى المكان بحثاً عن أهلهم، ولدى وصولهم سقط صاروخ آخر على القرية فقتل 4 شبان، فيما أصيب آخران بألغام زرعتها ميليشيا "القوات الديمقراطية" في محيط القرية قبل أن ينسحب عناصرها تحت وطأة القصف، لإعاقة تقدم قوات معركة "درع الفرات".

وأعلنت فرقة "السلطان مراد" اليوم أن قوات الجيش السوري الحر سيطرت على قرى "العمارنة" و"بابلان" و"عين البيضاء" و"دابس" جنوب جرابلس، بعد اشتباكات مع ميليشيا تحالف "قوات سوريا الديمقراطية" بقيادة حزب الاتحاد الديمقراطي، ضمن معركة "درع الفرات" في المنطقة ذاتها.

وكانت تركيا أعلنت مقتل جندي تركي، وإصابة 3 آخرين، مساء السبت، في هجوم لحزب الاتحاد الديمقراطي، استهدف دبابتين تركيتين لدى مشاركتهما بعملية "درع الفرات" قرب جبل الإذاعة قرب قرية "العمارنة".

يشار إلى أن القوات الخاصة التركية، بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي وبمشاركة قوات الجيش السوري الحر، أطلقت فجر الأربعاء الماضي، حملة عسكرية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة "جرابلس"، تحت اسم "درع الفرات"، قالت إنها تهدف إلى تطهير المدينة والمنطقة الحدودية من "المنظمات الإرهابية"، في إشارة إلى أنها ستشمل حزب الاتحاد الديمقراطي الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني.

زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي