أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تركيا : المفاوضات السورية الإسرائيلية لم تتوقف , والطرفين مرتاحان .

.... بيريس يتباحث بشأن السلام مع مصر .

كشف وزير الخارجية التركي في مؤتمر صحفي مع نظيره الإسباني أنغل موراتينوس عن أمله أن تقرر إسرائيل عقب تشكيل الحكومة الجديدة استئناف الاجتماعات في هذا الصدد.

 وقال الوزير التركي :" أن تستأنف المحادثات غير المباشرة التي ترعاها بلاده بين سوريا وإسرائيل قريبا".


 وأشار الوزير التركي إلى وجود تقدم في هذه المفاوضات غير المباشرة، وأن الجانبين مرتاحان للنقطة التي وقفت عندها.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك قال في تصريحات سابقة إن المفاوضات مع كل من سوريا والفلسطينيين حققت تقدما قليلا، وإن إسرائيل تدرس المبادرة التي طرحتها السعودية وتقضي بعقد اتفاقية سلام عربية إسرائيلية مقابل الانسحاب من الأراضي العربية المحتلة عام 1967.

كما اكد مسؤول اسرائيلي يوم الاثنين إن الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس سيلتقي بالرئيس المصري حسني مبارك يوم الخميس لبحث جهود السلام في المنطقة والاتصالات التي تجريها مصر للتوسط في تمديد الهدنة في غزة.

وأضاف أن مبارك وجه الدعوة لبيريس في اتصال هاتفي وسيلتقي الرجلان في منتجع شرم الشيخ المصري. ولم ترد على الفور تأكيدات من القاهرة.

وبوصفه رئيسا للدولة فان دور بيريس شرفي الى حد كبير ولا يملك أي سلطة رسمية في جهود السلام التي تدعمها الولايات المتحد ولكن له بعض التأثير بوصفه أحد الفائزين بجائزة نوبل للسلام بسبب دوره في الوصول لاتفاق للسلام في عام 1993 مع الفلسطينيين.

وتابع المسؤول ان بيريس يريد استكشاف احتمالات تمديد هدنة أبرمت في يونيو حزيران وأدت الى حد كبير لتهدئة الوضع على الحدود الاسرائيلية مع قطاع غزة. وتقول حماس ان الهدنة قد تنتهي في ديسمبر كانون الاول.

وأضاف المسؤول أن بيريس يعتزم أيضا اقتراح توسيع دائرة محادثات السلام الاسرائيلية لما بعد الفلسطينيين وسوريا لتتضمن دولا عربية أخرى لا تقيم علاقات مع اسرائيل.

ويبدو أن من المرجح أن تتخطى المحادثات التي تجريها اسرائيل مع الفلسطينيين الموعد المستهدف الذي وضعته الولايات المتحدة للوصول لاتفاق قبل مغادرة الرئيس الامريكي جورج بوش لمنصبه في يناير كانون الثاني.

ويؤيد بيريس التفاوض من أجل اتفاق شامل للسلام مع الدول العربية بدلا من ابرام اتفاقات منفصلة مع الفلسطينيين أو سوريا التي أجرت اسرائيل معها محادثات غير مباشرة هذا العام.

وصارت مصر أول دولة عربية تبرم اتفاقا للسلام مع اسرائيل عام 1979 وتبعها الاردن في عام 1994


  جدير بالذكر ان سوريا واسرائيل قاما بأربع جلسات لمفاوضات السلام برعاية تركية , التي توقفت قبل عملية الإنتخابات الإسرائيلية .

زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي