أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حمص.. قنابل فوسفور ونابالم على الريف الشمالي والنظام يمطر "الوعر" بـ150 قذيفة خلال ساعتين

اثار القصف على ريف حمص الشمالي - ناشطون

تعرضت بلدات في ريف حمص الشمالي خلال الساعات الماضية لغارات بالقنابل الفوسفورية و"النابالم" الحارق المحرمة دوليا، كما تعرض حي "الوعر" المحاصر بمدينة حمص لأعنف حملة قصف من قبل النظام وميليشياته منذ سنتين.

وذكر مراسل "زمان الوصل"، في حمص أن طائرات الاحتلال الروسي، قصفت منتصف الليلة الماضية، بالقنابل الفوسفورية و"النابالم" الحارق، المزارع الغربية لمدينة "الرستن"، وكل من قريتي "تير معلة" و"دير فول"، ما أدى لاشتعال النيران في منازل المدنيين، وأماكن سقوط القذائف، وحدوث حالة من الرعب بين المدنيين.

وذكر أبو محمود من قرية "الغنطو" بأن الريف المحاصر، يتعرض لهذا النوع من القذائف لأول مرة خلال سنوات الثورة السورية.

وأضاف في حديث لـ"زمان الوصل"، أن معظم الأسر بريف حمص الشمالي أصبحت لا تنام في منازلها بسبب تعرضهم للقصف الروسي العنيف كل ليلة منذ أسبوع تقريبا. 

كما شنٌت طائرات النظام الحربية صباح اليوم الإثنين 4 غارات مستهدفة منازل المدنيين في مركز مدينة "الرستن"، فقضى طفل عمره 5 سنوات، وسقط عدد من الجرحى.

وذكر الناشط الإعلامي "يعرب الدالي" من مدينة الرستن لـ"زمان الوصل"، أن الصواريخ، التي سقطت صباحا، كانت محملة بقطع وكرات حديدية جدا، هدفها قتل أكبر عدد ممكن من المدنيين العزل.

في سياق قريب، تعرض حي "الوعر" المحاصر، وفي نفس توقيت قصف الريف الشمالي بالفوسفور و"النابالم"، لأعنف حملة قصف من قبل النظام وميليشياته.

وقال مصدر من داخل الحي إن عمليات القصف بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة استمرت حتى منتصف الليل، مضيفا بأنها أعنف حملة للنظام منذ العام 2013، وبأنهم أحصوا سقوط 150 قذيفة وصاروخا على منازل المدنيين، قضى إثرها شاب وجرح أكثر من 20 آخرين، حالة بعضهم خطيرة جدا، ودمار كبير بالأبنية السكنية.

تأتي تلك التطورات بعد يوم من لقاء لجنة تشكلت من المدنيين في "الوعر" مع ممثلين عن النظام في فرع "أمن الدولة"، أسفر عن وعود بالتهدئة من قبل النظام، الذي لم يفِ بها.

حمص - زمان الوصل
(27)    هل أعجبتك المقالة (34)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي