أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

برأس مال بسيط وبالدموع.. "لمسة أمل" يحول مصابي الحرب إلى منتجين

شاهد الفيديو أدناه - زمان الوصل


عندما تنتهي الحرب التي يشنها الأسد وحلفاؤه ضد السوريين سيبحث الإعلام والفن العالمي عن قصص معاناة المدنيين، والتي يتعمد هؤلاء حجب كاميراتهم عنها هذه الأيام، إلا أن مئات الآلاف من مصابي الحرب لن ينتظروا الرأفة من أحد ليبدؤوا بمشاريعهم الخاصة لإعالة أسرهم المنسية تحت وطأة الحصار. 

مصابو غوطة دمشق الشرقية سنحت لهم الفرصة لإظهار إمكاناتهم كعنصر منتج في المجتمع من خلال مشروع لمسة أمل، والذي يقدم كرفانات مع رأس مال بسيط لذوي الاحتياجات الخاصة الأكثر تضررا لتحويلها إلى أكشاك لبيع السلع. يقول داعمو هذا المشروع الفريد من نوعه إن فكرته جاءت بهدف زرع الأمل ورفع المعنويات للمصابين تحت عنوان" بدلا من إعطاء المصاب سمكة لنقم بتعلميه صيد الأسماك". ويسعى القائمون على المشروع إلى تعميمه على المصابين في كل المناطق السورية الخاضعة لسيطرة المعارضة، علها تكون فسحة حياة جديدة لمن أثقلت كاهلهم الهموم والأوجاع.

زمان الوصل TV (خاص ـ ريف دمشق) تصوير : عمران أبو سلوم
(9)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي