أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حرائق كاليفورنيا تجلي 4 آلاف شخص من منازلهم

امتدت الحرائق، أمس، لتصل مناطق في بلدة البحيرة - وكالات

نزح حوالي 4 آلاف شخص من منازلهم، ودُمر ما لا يقل عن 10 منازل جراء حرائق غابات مستمرة منذ يومين، شمالي ولاية كاليفورنيا، غربي الولايات المتحدة، بحسب وسائل إعلام أمريكية.

واندلعت الحرائق، بعد ظهر أمس الأول السبت، وانتشرت لتغطي مساحة تزيد عن 5 أميال مربعة، في حين كافحت فرق الإطفاء بشدة من أجل السيطرة على تلك الحرائق التي شهدتها الولاية مع درجات حرارة مرتفعة بلغت 100 درجة.

وامتدت الحرائق، أمس، لتصل مناطق في بلدة البحيرة (يقطنها 1200 شخص، وتبعد 90 ميلًا شمالي لوس أنجلس)، كما أدت لتدمير مكتب للبريد، ومحل لصنع النبيذ، ومكتب خاص يعنى بالشؤون الإنسانية، فضلًا عن احتراق عدة شركات.

وأكد مسؤولون محليون احتراق 10 منازل في المناطق المحيطة ببلدة البحيرة، فيما قال شهود عيان إن الحصيلة أكبر من ذلك.

وتعد الحادثة واحدة من بين 11 أخرى مماثلة، حصلت في كاليفورنيا، إثر درجات الحرارة المرتفعة والظروف الجافة الناجمة عن الجفاف المستمر منذ خمس سنوات. 

وكانت المؤسسات الإنسانية في الولاية تعمل على جمع الأموال للمساعدة في إعادة بناء المنازل التي دمرتها حرائق الغابات التي أدت لمصرع 4 أشخاص وتدمير أكثر من 1300 منزل منذ عام تقريبًا.

ولا يزال سكان بلدة البحيرة والمجتمعات المجاورة يتعافون من الآثار المدمرة لحرائق الغابات التي وقعت العام الماضي، وتسببت بحرق 120 ميل مربع، وأضرار بلغت قيمتها أكثر من 1.5 مليار دولار.

وفي جنوب كاليفورنيا، حذر خبراء الأرصاد الجوية من تزايد خطر الحرائق، وذلك بسبب موجات الحرارة وعواصف الرياح.

وقالت هيئة الأرصاد الجوية إن درجات الحرارة ارتفعت ثلاثة أضعاف في أماكن عديدة، مما يزيد خطر زيادة حرائق الغابات في جبال "فنتورا"، ومقاطعات لوس انجلس ليومين آخرين على أقل تقدير. 

الأناضول
(25)    هل أعجبتك المقالة (23)

محمد علي

2016-08-15

نتمنى المزيد من الدمار و القتل و الخراب للاخواننا في الانسانيه و البشريه في امريكا و اوروبا و روسيا و جميع الدول التي تجعل نموها الاقتصادى على حساب دمؤنا و دمارنا من خلال عقود السلاح لصالح الضغاة في بلادنا و دعمهم ،،،،، نتمنى لكم المزيد من الحروب العالمية النوويه التي ستاتي عليكم و على صهيونتكم العالم و تبيدها للابد و تلحقكم مع الاسد في جهنم و باس المصير. و شكرا.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي