أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تأكيدا منه على تكتيك الإغارة.. "جيش الإسلام" يطلق المرحلة الثانية من "ذات الرقاع"

تبدو العودة إلى هذا التكتيك نوعا من أنواع مواجهة شح السلاح - زمان الوصل

قال جيش الإسلام اليوم الأحد إنه أطلق المرحلة الثانية من معركته التي سماها "ذات الرقاع"، مستهدفا مهاجمة مواقع للنظام في منطقة "القلمون الشرقي" بريف دمشق.

وأبان الجيش أن "الانغماسيين" تسللوا إلى كتيبة المدفعية على طريق دمشق بغداد الدولية، وقتلوا العشرات من جنود النظام هناك، واستولوا على أسلحة فردية وقذائف للأسلحة الثقيلة.

كما دمر جيش الإسلام خلال معركته مستودعا للذخائر (الخفيفة والمتوسطة والثقيلة)، موجودا داخل حاجز كسارات أبو الشامات، واستهدف مدفع من عيار 23 على تلة أبو الشامات.

ولجأ جيش الإسلام إلى تغير تكتيك القتال لديه في الآونة الأخيرة، معتمدا أسلوب الكمائن والإغارة، الهادف إلى ضرب قوات النظام في مواقعها وقتل أكبر عدد منهم، ثم الانسحاب من تلك المواقع، دون الالتفات إلى السيطرة عليها والتمسك بها، كما هو معمول به لدى معظم فصائل المقاومة.

وتبدو العودة إلى هذا التكتيك نوعا من أنواع مواجهة شح السلاح، وأسلوبا من أساليب التركيز على زيادة خسائر النظام البشرية، بدل التشديد على تحرير المواقع وطرد النظام منها.

وتجلى أسلوب الإغارة في المرحلة الأولى من معركة "ذات الرقاع" التي أطلقها جيش الإسلام قبل أيام، وهاجم خلالها نقاطا للنظام في منطقة مرج السلطان الحيوية (غوطة دمشق)، معلنا عقب انتهاء المعركة-الغارة عن تمكنه من قتل أكثر من 28 عنصرا من النظام، والاستيلاء على أسلحة وذخائر متنوعة.

زمان الوصل
(29)    هل أعجبتك المقالة (27)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي