أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بين ليلة وضحاها.. حصار انتهى في الأحياء الشرقية وبدأ في الأحياء الغربية من حلب

من القدس - ناشطون

تكشف التطمينات التي تحرص وسائل إعلام النظام والمقربة منها على إيصالها لـ "أبناء حلب الشرفاء"، بأن جيش النظام بصدد إدخال المواد الغذائية إلى مناطق سيطرته ريثما يتم تأمين طريق الإمداد البديل، الأمر الذي يتزامن مع نشر نشطاء صوراً للشاحنات المحملة بالمواد الغذائية والخضار القادمة من الريف الغربي ومن محافظة إدلب، إلى داخل الأحياء الشرقية من منطقة الراموسة، في مشهد، ربما، غير مسبوق في الحالة السورية.

ففي الوقت الذي يترقب فيه الأهالي في الشطر الشرقي للمدينة انفراجاً في أسعار المواد الغذائية، وتواجداً لسلع غابت عن أسواق المدينة بفعل الحصار الذي استمر لنحو 25 يوماً، يسيطر القلق والخوف على أقرانهم في الشطر الغربي الخاضع لسيطرة النظام، من قطع الطرق المسؤولة عن ادخال المواد الغذائية والمحروقات.

الانفراج في حلب الشرقية.. على جرعات
من المتوقع، بحسب مراسل شبكة شام الإخبارية، أبو مجاهد الحلبي، أن يشعر الأهالي في الشطر الشرقي بانخفاض أسعار المواد الغذائية والخضروات والمحروقات على "شكل جرعات".
ورأى الحلبي خلال تصريحات لـ"اقتصاد"، أن أعداد الشاحنات المحملة بالخضار التي دخلت المدينة "قليل بالنسبة لعدد السكان".

وبحسب أبي مجاهد فإن قصف مقاتلات النظام المكثف لطريق الراموسة، فضلاً عن رصده بطائرات الاستطلاع وانشغال الثوار بالقتال، "عوامل تعرقل دخول المواد الغذائية إلى المدينة بالكمية المطلوبة".
من جانبه، وصف الناشط الإعلامي في مدينة حلب، جمعة موسى، في حديث خاص لـ"اقتصاد"، نسبة الانخفاض بأسعار السلع في كل من أحياء السكري، والمشهد، وبستان القصر، بـ"الضئيلة".
وقال: "للآن لازالت الخضروات غائبة، وقد يكون مرد ذلك إلى كبر أسواق المدينة وتعطشها لكثير من السلع"، مضيفاً: "لكن مع ذلك تخلص الأهالي من الشعور بالحصار، وهذا الأمر الأهم، والبقية تفاصيل ثانوية، وحلها أمر آني فقط".

أزمة خبز يفاقمها شبح حصار طويل في مناطق النظام
رغم أن الفترة التي مرت على خسارة قوات النظام لطريق الراموسة ليست طويلة، إلا أن المخاوف الشعبية تنتشر انتشار النار في الهشيم، يأتي ذلك في وقت ذكرت فيه مصادر أهلية محلية، أن الأفران في المدينة شهدت اليوم ازدحاماً، وأشارت أيضاً إلى ارتفاع أسعار الخبز والمحروقات بشكل جنوني. ومن الثابت، أن لعامل المباغتة دور كبير في ظهور نتائج الحصار في الأحياء الغربية باكراً، إذ جاءت خسارة طريق "الراموسة" لقوات النظام المنتشية بانتصاراتها السابقة في "الكاستلو" وفي حي "بني زيد"، بمثابة "اللكمة غير المتوقعة".

وفي هذا المنحى، أكدت "شبكة المحتلة نيوز" وهي الشبكة الإعلامية الوحيدة المعارضة العاملة في مناطق سيطرة النظام، أنه "لا وجود للخضار والفروج منذ صباح اليوم الأحد، ضمن أحياء حلب المسيطر عليها من قبل النظام"، وأن أسعار المحروقات في السوق السوداء شهدت ارتفاعاً قياسياً.

اقتصاد أحد مشاريع "زمان الوصل"
(11)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي