أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

يونيسيف: 100 ألف طفل محاصر في حلب

طالبت المنظمات الإنسانية روسيا والنظام بالاستجابة لدعوة الأمم المتحدة وإعلان هدنة لمدة 48 ساعة

حذر المدير الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" "سعد حوري" من أن تصاعد العنف في حلب يضع الأطفال في ظروف مروعة ستكون لها تبعات وخيمة لسنوات مقبلة.

وذكر حوري أن القتال في المناطق المكتظة بالسكان غربي حلب أجبر نحو 25 ألف شخص على النزوح، وأن أكثر من 300 ألف ثلثهم من الأطفال محاصرون في حلب منذ أوائل تموز الماضي.

وطالب مسؤول اليونيسيف الأطراف المتنازعة السماح للمنظمة الأممية بالوصول باستمرار إلى العائلات والأطفال وتقديم المساعدات لهم.

من جهة أخرى عبرت 35 منظمة إنسانية إقليمية ودولية عن قلقها من الشروط التي أعلنتها روسيا والنظام للممرات الإنسانية في حلب.

وطالبت المنظمات الإنسانية في بيان مشترك روسيا والنظام بالاستجابة لدعوة الأمم المتحدة وإعلان هدنة لمدة 48 ساعة لإدخال المساعدات، وطالب البيان مجموعة الدعم الدولية لسوريا بالعمل على إنهاء ما وصفه بتكتيك الحصار القاتل ومهاجمة المدنيين من قبل روسيا والنظام والتوصل إلى وقف فوري للأعمال العدائية والهجمات التي وصفها بغير الأخلاقية على المستشفيات والأهداف المدنية.

وكانت مؤسسات إغاثة في حلب حذرت من كارثة صحية بعد توقف 7 مستشفيات عن العمل بسبب جراء قصف الطيران الروسي وطيران النظام المستمر على المناطق التي تسيطر عليها المقاومة السورية في المدينة.

وكالات
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي