أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أنقرة لـ"بي بي سي".. ينتظركم مزيد من الأسى

وزير الخارجية التركي - ارشيف

عبر وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو" عن امتعاضه من سعي شبكة "بي بي سي" البريطانية، لإيجاد شخص تركي يمتدح الانقلاب وينتقد الحكومة الشرعية في بلاده، ومستعد للإدلاء بتصريخات في هذا الصدد.

موقف "جاويش أوغلو" نشره على حسابه الشخصي، مرفقا إياه بصورة لرسالة بريد إلكتروني تخص أحد موظفي "بي بي سي"، يعرب فيها الموظف عن أسفه لعدم العثور على شخص يدلي بتصريحات مؤيدة للانقلاب الفاشل في تركيا.

وعلق الوزير التركي: "بي بي سي حزينة لعدم عثورها على شخص يدعم الانقلاب ويهاجم الحكومة.. ستحزنون أكثر"، في إشارة إلى أن ما تطمح الشبكة لترويجه لن يجد صدى في تركيا. 

وأظهرت رسالة إلكترونية تعود لـ"جيمس براينت"، المنتج في كل من "بي بي سي إنترناشيونال" و"بي بي سي وورلد نيوز"، إلى صعوبة العثور على شخص ينتقد الحكومة التركية، مشيرا إلى أنهم أجروا لقاءات مع أشخاص مؤيدين لتركيا، وهم يأملون في إيجاد أشخاص يدلون بتصريحات معاكسة في هذا الصدد.

وأبدت الجالية التركية في بريطانيا استياءها من التغطية الإخبارية التي قدمتها "بي بي سي" لمحاولة الانقلاب الفاشلة، معتبرة –أي الجالية- تغطية الشبكة مجافية للحقائق.


زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي