أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أكثر من 150 قتيلا من جنود النظام على جبهات حلب والثوار يقطعون طريق إمداده إلى المدينة

فتح النار على قوات النظام في ريف حلب - أرشيف

قتل الثوار أكثر من 150 عنصراً من قوات النظام والمليشيات الإيرانية المساندة لها خلال المعارك المحتدمة خلال الـ24 ساعة ماضية على عدة جبهات في مدينة حلب ومحيطها من الجهة الجنوبية والغربية والشمالية. 

غرفة عمليات "فتح حلب" أعلنت قطع طريق إمداد قوات النظام الوحيد ورصده ناريا من جهة "الراموسة" جنوب غرب مدينة حلب، بعد الهجوم الذي شنه الثوار من محوري حي "العامرية" ومنطقة "الراموسة" وأحرزوا فيه تقدماً بسيطرتهم على عدة نقاط بعد قتلهم أكثر من 30 عنصراً لقوات النظام والمليشيات المساندة له خلال الاشتباكات وباستهدافهم سيارة محملة بالعناصر والذخيرة وآليتين عسكريتين.

ومن محور حي "جمعية الزهراء" غرب مدينة حلب دارت اشتباكات عند فرع المخابرات الجوية في محاولة للثوار كسر الخطوط الدفاعية لقوات النظام، تزامناً مع اشتباكات مماثلة على جبهة حي "الخالدية" أسفرت عن قتل أكثر من 15 عنصراً لقوات النظام وتدمير جرافة "تركس" ومجنزرة ورشاش دوشكا، إثر استهدافها بمدفع"B9" وقذائف محلية الصنع.

أما في "مزراع الملاح" قرب طريق "الكاستيلو" في محيط مدينة حلب من الجهة الشمالية، تستمر معركة فك الحصار عن مدينة حلب التي أعلنت عنها "حركة أحرار الشام" لليوم الثاني على التوالي، وقتل الثوار فيها العدد الأكبر لقوات النظام والميلشيات الإيرانية التي تسانده، حيث فاق العدد 100 عنصراً، وقاعدة صواريخ "كونكورس" باستهدافها بصاروخ "تاو" مضاد للدروع، ودبابة نوع "تي 72" وعربة ناقلة للجنود "بي إم بي" ومدفعين عيار 23 مع باستهدافهم بصواريخ مماثلة.

وأسفرت الاشتباكات بالأسلحة الثقيلة عن سيطرة الثوار على عدة مزارع ونقاط خلال هجومهم الذي يشنوه من محاور الجهة الشمالية لمخيم "حندرات" بهدف السيطرة على منطقة "عرب سلوم"، ومن الجهة الجنوبية والغربية لـ"مزارع الملاح" لإبعاد قوات النظام عن طريق "الكاستيلو" ومنعها من رصده نارياً، وأعلنت "جبهة النصرة" في ذات المنطقة عن تفجير عربة "بي ام بي" مفخخة بموقع تتحصن بداخله الميليشيات الإيرانية وقتل العشرات.

هذه المعارك التي وصفها مراقبون بمعارك "كسر العظم" للسيطرة على مدينة حلب تستمر وسط تصعيد القصف الجوي من قبل طائرات قوات النظام والطائرات الروسية على الأحياء السكنية داخل مدينة حلب واستهدافها بأكثر من 100 غارة يومياً بالقنابل العنقودية والصواريخ الفراغية، إصافة لصواريخ أرض – أرض ومدفعية ثقيلة وحصد أرواح عشرات المدنيين الكثير منهم أطفال ونساء.

يشار إلى أن المعارك في حلب تدور للمرة الأولى مع تنسيق عالٍ بين الفصائل المنضوية ضمن غرفة عمليات "فتح حلب" والفصائل المنضوية ضمن "جيش الفتح" ضد قوات النظام والميليشيات الأفغانية والعراقية واللبنانية المدعومة عسكرياً ولوجستياً من قبل إيران.

حلب - زمان الوصل
(24)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي