أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

شراء (59) خطاً خلوياً بهويات مسروقة!..

جرائم و حوداث | 2008-10-15 00:00:00
محمد حسين

أصدر وزير المالية قراراً بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة ل/6/ أشخاص وزوجاتهم بطرطوس وعلى /5/ آخرين بالتكافل معهم.. بناء على كتاب رئاسة الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش الصادر بتاريخ 28/7/2008 على خلفية تمرير اتصالات غير مشروعة من قبل بعض المشتركين بإحدى شبكتي الخليوي.

وفي المعلومات أن أصحاب هذه الخطوط أو من يفترض أنها لهم لم يكونوا على علم بها أو حتى بوجودها, فكيف حدث ذلك؟ وما تفاصيل هذه المشكلة؟‏

وبهذا الخصوص تلقى مكتبنا شكوى من زوج إحدى المتهمات تشرح المشكلة كما حدثت معهما.. فالمشكلة تعود إلى سنة خلت عندما علما بوجود /5/ خطوط خليوية باسم زوجته.. وبطريقة غير مشروعة..‏

حيث تبين أن العقود المكتوبة لهذه الخطوط مزورة بالكامل وأن من قام بذلك هو أحد المكاتب المعتمدة لبيع الخطوط بالتعاون مع موظف ضمن الشركة.. وأن عدد الخطوط المماثلة لهذه الحالة يصل إلى /18/ خطاً لخمسة اسماء.. وتم إلقاء القبض على صاحب محل الخطوط المدعو (م.ط) وعلى الموظف بشركة الخليوي (أ.ب)..‏

وبالتحقيق معهما تبين أن صاحب محل الخطوط اعتمد اثناء تنظيم العقود على صور للهوية..‏

أتى بها الموظف /المتهم الآخر/ فقام بناء على طلبه بتنظيم /18/ عقدا,ً وأن جميع هذه العقود لم توقع من قبل أصحابها ولا بوجودهم, وأنه قبض منه السعر الرائج للخط في ذلك الوقت في تشرين الثاني من العام 2006 وأنه تم تفعيلها بذات اليوم..‏

أما الموظف المتهم فقد اعترف أنه قام بالتوقيع نيابة عن أصحاب الهويات, وأن عدد هذه الخطوط تصل إلى /59/ خطا,ً وأنه قام بذلك لصالح شخص لبناني هو من كان يأتي بصور الهويات التي ابرمت العقود بناء عليها, وأن المتهم اللبناني (ر.ع) كان يستخدم هذه الخطوط في سنترال في قرية لبنانية حدودية وكان يدفع فواتير هذه الخطوط بانتظام.. كما يذكر أنه كان يتقاضى مبلغ خمسين ليرة سورية.. لقاء تأمين هذه الخطوط..‏

وبناء على قرار وزير المالية أصدر مدير مالية طرطوس قراراً يتضمن الحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة للأشخاص آنفي الذكر لقاء تسديد مبالغ تصل إلى حوالى /8/ ملايين ليرة سورية هي حصة الدولة من المبالغ الضائعة.. والاسئلة التي تحتاج إلى أجوبة سريعة.. ما ذنب الأشخاص الذين تفاجؤوا بوجود هذه الخطوط ولا علم لهم بها؟!

ومن أين حصل الشخص (اللبناني) على صور الهويات؟! وكم مبالغ الشركة الضائعة (المسروقة)؟! والسؤال الأهم إذا كان المجرم موجوداً وقد اعترف.. لماذا يتم الحجز الاحتياطي على أموال المجني عليهم؟!‏

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
لانبل و لافيض... محمد الأحمد*      مجموعة "المجتمع المدني" بالدستورية تنوي تعليق مشاركتها على وقع مجزرة "القاح"      أتباع ميليشيا "حزب الله" يحجبون بث "الجديد" في الضاحية الجنوبية ‏      فيديو وصور... قتلى لميليشيات إيران وتدمير مستودع ذخائر لها بريف حلب      "الخوذ البيضاء" تدين جريمة استهداف مخيمات النازحين على الحدود السورية -التركية      حول الإقامة السياحية.. قرار تركي يضيق الخناق على السوريين      رجال الإطفاء يكافحون لإخماد مئات من حرائق الغابات في أستراليا      الأمم المتحدة توثق سقوط أكثر من ألف مدني في الشمال السوري بينهم مئات الأطفال