أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

بعد شهر من انطلاق معركة "منبج".. الاشتباكات تدخل أحياءها الجنوبية

محلي | 2016-07-01 02:27:26
بعد شهر من انطلاق معركة "منبج".. الاشتباكات تدخل أحياءها الجنوبية
   التنظيم قطع الاتصالات الأرضية عن كامل مدينة "منبج" - رويترز
حلب - زمان الوصل
شنّ تنظيم "الدولة الإسلامية"، الليلة الماضية، هجوماً ضد تحالف "قوات سوريا الديمقراطية" في قرية "عون الدادات" على الطريق الواصلة بين مدينتي "جرابلس" و"منبج" بريف حلب الشرقي، فيما أعلنت الولايات المتحدة أن حلفاءها حققوا تقدماً على الأطراف الجنوبية للمدينة.

وقال رئيس اللجنة الإعلامية لـ"مجلس أمناء الثورة"، "عبد المنعم العبد" إن تنظيم "الدولة" شنّ هجوماً عنيفاً على تحالف "قوات سوريا الديمقراطية" بقرية "عون الدادات" منطلقاً من مدينة "جرابلس"، وذلك بهدف تخفيف الضغط على قواته المحاصرة منذ 20 يوماً داخل مدينة "منبج".

وأضاف العبد لـ"زمان الوصل"، أن التنظيم قطع الاتصالات الأرضية عن كامل مدينة "منبج"، التي لازال نحو ربع مليون مدني داخلها، رغم سماح التنظيم لمئات المدنيين القاطنين في قرية "الأسدية" جنوب المدينة بالخروج إلى دوار "المطاحن" الواقع تحت سيطرة "سوريا الديمقراطية"، معظمهم من كبار السن والأطفال.

وأشار المصدر ذاته، إلى سقوط أفراد أسرة كاملة بين قتيل وجريح، نتيجة غارة لطيران التحالف على بناء "حج كامل الحمدوني أبو محمود" عند دوار "اللمبة" بمركز المدينة مساء أمس، دفنوا في مقبرة "الشيخ عقيل".

ودارت المواجهات بين تحالف "قوات سوريا الديمقراطية"، بقيادة حزب الاتحاد الديمقراطي، وبين تنظيم "الدولة" في حي الكرامة (الحزاونة)، تضمنت عملية التفاف على عناصر التنظيم المنتشرين بشارع "الثلاثين"، أمست القوات المدعومة أمريكياً على مقربة من الفرن الآلي ومقبرة "الشيخ عقيل"، وفق رئيس اللجنة الإعلامية.

كما هاجمت القوات، التي يقودها حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) التنظيم من محور طريق السعن باتجاه دوار السبع بحرات، حيث تقدمت بشارع مدرسة "البايرم" جنوب الدوار، وفق المصدر.

وقال المتحدث باسم عملية "العزم الصلب" لقوات التحالف الدولي، العقيد "كريس غارفر" في بيان: إن" قوات سوريا الديمقراطية، سيطرت على مداخل مجموعة أنفاق في الطرف الجنوبي، الأمر الذي سيحد من قدرة التنظيم على تغيير مواقع المقاتلين داخل المدينة".

وزعم المتحدث أن تحالف "قوات سوريا الديمقراطية"، اتبع نهجاً أبطأ وأكثر تأنياً في التقدم من أجل إزالة الألغام والعبوات الناسفة، وتجنب سقوط ضحايا من المدنيين، مشيراً إلى تنفيذ التحالف الدولي خلال شهر من انطلاق حملة "منبج" العسكرية، أكثر من 270 ضربة جوية، أسفرت عن تدمير تحصينات التنظيم وآلياته، وعطلت قدرته على قيادة قواته وسيطرته على السكان داخل المدينة.

كان "مجلس منبج العسكري" التابع لتحالف "قوات سوريا الديمقراطية"، أطلق في مطلع حزيران/يونيو الجاري، معركة السيطرة على مدينة "منبج"، بعد تجميد "معركة شمال الرقة"، التي سبقت المعركة الأخيرة بأسبوع، بعد وصول 250 جندياً أمريكيا إلى منطقة "سد تشرين" على نهر الفرات.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
3 نساء يقاضين شركة إبستاين بشأن الاغتصاب وأعمال جنسية أخرى      مومياء عمرها 500 عام لفتاة من الإنكا تعود لبوليفيا      الذكرى السادسة للمذبحة.... "زمان الوصل" تفتح ملفات رسمية لكيماوي الأسد منذ "السوفيات"      يوم دام حافل بالقصف الجوي والصاروخي على الشمال السوري المحرر      فصائل المقاومة تكبد قوات الأسد خسائر كبيرة في اللاذقية وحماة      خطف أردني في السويداء والخاطفون يطالبون عائلته بالفدية      إنتل تطلق شريحتها الأولى المزودة بخاصية الذكاء الصناعي      فيفا يوافق على طلب العراق بخوض تصفيات كأس العالم في البصرة